عهد يسوع – المسيح قادم!

أسلحة

 

يسوع المسيح هو عند الباب، وبعد ألفي سنة من الانتظار، نجد أن نبوءات تبشر عودته قد تحققت في جيلنا منذ 14 مايو 1948.

هذا هو تاريخ إنشاء دولة إسرائيل، التي ميزت بداية عودة الشعب اليهودي في إسرائيل على أرض أجدادهم.

في فقا السبعين مع نبوة يسوع المسيح، ودمر المعبد في القدس واليهود منتشرة في كل أنحاء العالم حتى نهاية الوقت.

 

كان إنشاء دولة إسرائيل وبالتالي فإن أول علامة الكتاب المقدس من أوقات النهاية!

.

سوف نرى في هذه المقالة عواقب الإنسانية للإعلان وعودة يسوع المسيح على الأرض.

.

I بيان

ما العصر الذي نعيش!

نحن نرى العالم كما لدينا إطار مرجعي وعلى نطاق ومنطقتنا من القيم.

 

مثل كل واحد منا، استغرق نطاق بلدي القيم شكل تدريجيا بعد ولادتي.

 

هو في البرتغال 17 يونيو 1952 حول لشبونة جئت إلى العالم.

 

عندما كان عمري خمسة هاجر والدي إلى فرنسا حيث ترعرعت وحياتي تطوير بلدي الإطار المرجعي.

 

كنت أعرف أزمنة الشعر الفحم والمنازل غسيل، غسالات الملابس والمصابيح وحتى محطة إذاعية مع الكريستال، الذي أدلى به والدي.

 

حتى كبرت مع الثورة التكنولوجية ومراقبة تطورها.

 

عندما اشترى والدي في 60s في وقت مبكر لدينا التلفزيونية الأولى مصابيح  « أبيض وأسود » ، أود أن أؤكد لكم أنه في ذلك الوقت كان ثورة حقيقية في المنازل الفرنسية، والرجال كانوا يتحدثون بالفعل عن استعمار القمر !

 

لقد رأيت منذ الخمسينات، مثل تلك التي من عمري وبعض كبار السن، كل التغييرات في الحياة، والتكنولوجيا ولكن أيضا للمجتمع.

 

ومن جانب في ذلك الوقت (50 عاما) بعد أن تمت التكنولوجيا قفزة عملاقة مع إنشاء أول جهاز كمبيوتر في عام 1948.

 

(للمزيد من التفاصيل انظر مقالتي):

MESSAGE TO YOUTH على ظهر يسوع المسيح

 

نعم، لقد حضرت يصل الى هذه الثورة التكنولوجية التي لا تصدق.

 

ولكن للأسف هذه الثورة التكنولوجية اعيد تنظيمه إلى جنب مع يموت الثورة والشركات ولكن أيضا التركيبة السكانية العالمية

 

من ال 40 في وقت متأخر لأهمية ال 70 للشركة هو توفير العمل للجميع « الرجال والنساء » حتى يتسنى للجميع المشاركة في هذا التطور الجماعي وضروري للمجتمع ما بعد الحرب ويدفع ثمرة الثورات التكنولوجية والمصروفات والتكاليف الفلكية لإعادة الإعمار في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

 

كان عصر الصفقات الصغيرة مثل الحافلات واللكم وتذاكر المترو.

 

تضاعفت زيادة السكانية مما يساعد الشركة على خلق فرص العمل للجميع من أجل المشاركة في جهد جماعي للاستفادة من التطورات التكنولوجية.

 

اضطرت البنوك دورا هاما للغاية في تمويل المشاريع الصناعية والفردية.

 

بل أقول أنه بدون بنوك، لكان قد بقي العديد من المشاريع التكنولوجية والصناعية في تلك الحقبة في مرحلة الصياغة.

 

هذه السنوات من « العمالة الكاملة » 30 كانت معروفة أيضا في فرنسا من قبل شعار يدعى مجيد « مترو العمل النوم »

 

في الواقع هذه المسيرة الجامحة للتكنولوجيا وزنه في نهاية المطاف بشكل كبير على الأسر كما يعمل الرجال والنساء.

 

كان العمل على نطاق واسع من النساء بين عواقب أخرى لخلق اضطراب عادات وتقاليد المجتمع.

 

للأسف، كثير من الأزواج مفصولة عمل المطلقات في نهاية المطاف.

 

هذه الظاهرة أدت مع مرور الوقت رفض الشباب للزواج وحتى للتعليم الديني (التعليم المسيحي)

 

ترك الأطفال لأنفسهم ثم في كثير من الأحيان عدة ساعات كان يوم فريسة سهلة للمنحرفين وبالتالي ولم يتمكنوا من الحصول على التربية الوالدية والأسرة أن الإطار اللازم للحفاظ على الإطار المرجعي القيم العائلية والدينية والاجتماعية والتي تنتقل عن طريق المجتمعية في أجزاء كبيرة من قبل العائلات والمنظمات الكنسية على مر الأجيال.

 

 كانت الثورة التكنولوجية وهكذا في النهاية ثمنا وكان هذا السعر تدمير الأسرة والتعاليم الكاثوليكية!

 

يمكن لأي شخص أن نرى اليوم الأضرار التي لحقت الأسرة والتعاليم الكاثوليكية.

 

بعض الشباب في ضواحي المدن الكبيرة يعتقد أن يسوع المسيح هو اسم لاعب كرة قدم محترفة !!!

 

فمن أول مرة في الغرب أن الثورة التكنولوجية قد بدأ وتطويرها وعلى نطاق واسع. ثم في وقت لاحق أنها في آسيا، والتي واصلت.

 

وظلت العديد من البلدان لمجموعة متنوعة من الأسباب خارج هذا التطور التكنولوجي وخاصة في أفريقيا والشرق ولكن أيضا في بعض البلدان في شمال الكرة الأرضية التي كانت تحت سيطرة الاتحاد السوفياتي السابق.

 

ونحن نرى اليوم أنه في هذه البلدان qu’affluent هذه لا تعد ولا تحصى « المهاجرين » على أمل العثور على حياة أفضل في الدول الغربية ودعا متقدمة من الناحية التكنولوجية.

 

بعض المهاجرين في التسريبات التي يموت على طرق الهجرة وغيرهم يغرق في البحر الأبيض المتوسط.

 

العديد الباقين على قيد الحياة نزوح الاستمرار في البقاء على قيد الحياة عدة سنوات في الغرب في البؤس أو في محفوفة بالمخاطر للغاية.

 

وهذا هو المكان الذي الجزء الثاني من الثمن المدفوع للثورة التكنولوجية.

 

الناس في البلدان التي تركت على هامش هذه الثورة التكنولوجية غير قادرين على التطور والعيش في بؤس كبير على الرغم من ثروة من استغلال الأراضي والأقبية بلدهم من قبل الآخرين الذين جني الأرباح على نفقتهم.

 

مزيد من المغامرة ترك هذه البلدان وتذهب في بعض الأحيان مع النساء والأطفال على الطرقات خصوصا إلى أوروبا بحثا عن عالم أفضل.

 

أولئك الذين لا يقتلون على الطرق غالبا ما يواجهون السطو والعنف على الطرق للهجرة.

 

غالبا ما تكون مصنوعة حياتهم الجديدة من البؤس والمشقة وانعدام الأمن.

 

في القصة، وقد اتخذت جميع التقدم التكنولوجي بعض الوقت قبل تحقيق ربح المعمم للبشرية.

 

كان هذا هو الحال أثناء الثورة الصناعية في 19 ال القرن الذي خلق في البداية الكثير من البطالة والبؤس قبل خلق الملايين من فرص العمل.

 

ولكن جيلنا يواجه المشكلة الرئيسية التي تمنعنا من المضي قدما واستخلاص فائدة العامة كافية للبشرية جمعاء، وحتى مساعدة المحتاجين.

 

هذا هو « خيانة » من   ​​ »بعض ساستنا »  الذين تعهدوا خلال انتخاباتهم، للدفاع عن أنفسنا،   (نحن الشعب) لتوجيه وإدارة دولنا .

بينهم رجل في فرنسا

 »  جيسكار   »

الذي، 3 يناير 1973، عندما كان رئيس الجمهورية الفرنسية قد وافق على قانون يتطلب الدولة للاقتراض من البنوك في السوق الدولية بدلا من الاقتراض من الفرنسية وبنك فرنسا.

 

ثم أصبح أصحاب البنوك العالمية الكبيرة أسياد العالم وتحصل على تصريح.

 

وضعوا اليد على أموال الدول والشعوب، وأنهم جميعا اضطرنا إلى فتح حسابات مصرفية.

 

الرواتب، بموجب القانون، وبالتالي دفعت بشيك ثم حوالة مصرفية.

 

توقفت البنوك مرة واحدة لتكون مفيدة للمجتمع لتصبح لا غنى عنها للبشرية.

 

لقد أصبحوا دفع حقيقي وكالات جمع تأخذ في اجتياز نسبة كبيرة من كل معاملة، فضلا عن الرسوم المصرفية، والرسوم المصرفية، والرسوم الإدارية وغيرها من الرسوم.

 

البنوك لم يعد كان هدف واحد لتحقيق الربح في الزائدة وبكل الوسائل!

 

ليس فقط الدولة في الديون، ولكن أيضا وابتزاز المواطنين الأفراد من قبل البنوك.

 

كان هذا هو الحال في فرنسا ولكن أيضا في معظم دول العالم.

 

أصبحت أصحاب البنوك العالمية الكبيرة سادة العالم قد فعلت عن طريق إزالة الأمم  »  المعيار الذهبي  «  وعدم وجود عقد، على النحو المنصوص عليها في القانون، وهي كمية من الذهب في ما يتعلق المال اكتشفت أن سمحوا.

 

كونها مثقلة، وبالتالي حررت في الاندفاع المجنون والبحث المحموم عن أرباح خيالية، وحتى الى خلق وتسويق المنتجات المصرفية « السامة » (مخاطر المحجبات بالكاد مربحة وقوية).

.

لذا فقد ركض العديد من البنوك خسائر مباشرة ناجمة أسف معهم في سقوط 29 سبتمبر 2008 آلاف المستثمرين ووضع الملايين من الأسر في الشوارع، في الفقر والبؤس.

 

تم حفظها أولئك الذين لم أجبر على إغلاق أبوابها بمحض المحاسبية من أجل إخفاء فشلهم والأطلال.

 »  جيسكار   »

VGE

المعروف بالأحرف الأولى من اسمها VGE

قانون 3 يناير 1973 هو الذي يسبب

لجميع الديون دولتنا.

 

ديون الدولة، والقطاع الخاص والمصرفية المتراكمة من سنة إلى أخرى منذ عام 1973 لتصل إلى تلك الأعماق أنها أصبحت من المستحيل سداد وأنها تمنعنا أن تتطور بغير ديون جديدة.

 

وأصبح رجل الفرنسية دون أن يدركوا عبدا في العصر الحديث.

 

في عام 2015 هذه هي عدد كبير جدا من الناس على وجه الأرض الذين أصبحوا من خلال العبيد الدين في العصر الحديث.

 

أصبحت البؤس وانعدام الأمن العديد من الأسر اليومية في جميع أنحاء العالم.

 

والسؤال الذي يمكن أن نطرحه على أنفسنا هو كيف وفي أي اتجاه سوف الوضع يتطور!

 

كان عدد السكان العالميتين مليارات وخمسمائة مليون في عام 1950.

هي الآن في عام 2015 إلى أكثر من سبعة مليارات نسمة.

عدد سكان العالم قد تضاعف ثلاث مرات تقريبا في السنوات فقط 63!

 

لو كان لدينا هذه المشاكل من الديون والتركيبة السكانية، ونحن قد بمرور الزمن تصحيح الوضع ومواصلة التطور المجتمعي لدينا.

 

ولكن للأسف الأمور أكثر تعقيدا!

 

السكان أكثر عالمية وارتفاع علينا أن خلق حتى الصفقات الصغيرة ظائف مثل الحافلات والمترو تذاكر كما اللكم في 60s بحيث يكون لكل أسرة يمكن أن يعيش بكرامة والمشاركة في الجهد الجماعي .

 

هذا هو دور القادة عالمنا على رأس الدول على تنفيذ السياسات والوسائل اللازمة لتغيير مجتمعنا.

 

ولكن ماذا فعلوا وماذا يفعلون؟

 

وعهدوا حياتنا، اقتصاداتنا ومستقبلنا للبنوك، التي دمرتها أوهام العظمة ولم تعد موجودة منذ عام 2008 بعد انهيار نيويورك إلا من خلال الأوراق التي تدفع لعبة النضج وسقوط النهائي من الإفلاس!

 

ولكن الأسوأ هو أن لتمكين العملية من البنوك العامة والخاصة، والتي دمرت كلها تقريبا، أصدرت البنوك المركزية مبالغ فلكية من الأوراق النقدية « افتراضية » لإقراض البنوك خلال كتابات مباريات ضد العديد من الديون المصرفية « السامة »  أن البنوك المركزية وافقت على الودائع.

 

والبنوك لم تعد الميزانيات العمومية الودائع الجدارة الائتمانية للبنوك الدولة، وأصبحت محطات خاصة الآن لا مفر منه على المدى القصير!

 

تخمين الذي ستعرض مشروع القانون …!

 

في انتظار هذا الخريف النهائي، تنزف حتى الموت البنوك كافة العملاء (الأغنياء والفقراء).

 

في العمل أصحاب كلمة واحدة فقط « الاقتصاد » وبالطبع هو عن طريق الحد من الوظائف يدركون الادخار.

 

هذا هو الجيل الذي أصبح الأكثر أهمية في تاريخ البشرية. الذين هم بأمس الحاجة للمساعدة من البنوك لتمويل بحد أقصى للمشاريع الصناعية والشخصية، للتغلب على هذه الزيادة في التركيبة السكانية العالمية، والبنوك تتصرف الطيور الجارحة متعطش للدماء تسعى الربح الفوري فقط ل استعادة ما يكفي من المال لتأخير الانهيار والإفلاس.

 

كما هو الحال دائما عندما تسوء الأمور، الفتنة تنمو بين الرجل وبين الدول.

 

هذه هي ثم العنف والحروب التي تحل محل الحوارات والمفاوضات.

 

هذا هو ما نراه كل يوم وخاصة في بلدان أفريقيا وشرق وشمال الكوكب التي هي أيضا نفس الأشخاص الذين لم يختبروا التوسع التكنولوجي.

 

فمن الواضح أن المجتمع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعالمي حرج للغاية.

 

نحن حتى على شفا صراع عسكري عالمي!

 

كما ليس هناك ما هو بسيط، إضافة إلى كل هذه المشاكل، وصعود التطرف الإسلامي واستعداد المسلمين لغزو وتحويل العالم إلى الإسلام، ولو بالقوة بما في ذلك الإرهاب أو بلطف بتواطؤ من بعض مسؤولينا المنتخبين.

 

وكما لو أن ذلك لم يكن كافيا، نجد أن العالم بدأ أيضا لتبين لنا أنه موجود ولكنها لا تفعل ما تريد! للأسف على حسابنا!

 

الأمطار الغزيرة، رفيع، الحرائق والعواصف والأعاصير، والأعاصير والتسونامي والزلازل والمناخ المفاجآت يوميا تضرب العالم مع القوة والسلطة وعلى نطاق واسع لسنوات عديدة.

 

وكما لو أرادت الطبيعة أيضا لجذب انتباهنا، ونحن نرى أنه في كل عام الملايين من الأسماك والطيور والحياة البرية والمواشي تموت فجأة من دون سبب معروف منذ عام 2008.

 

كل هذا هو حقيقة واقعة شكلت سلسلة من الحقائق المستقلة، ملموسة، حقيقية واقعية!

 

قبل هذا الواقع المروع يجب علينا أن نقبل أولا واقعا خطيرا للغاية ولكن بسيط من الحقائق الطبيعية.

 

لكننا بحاجة أيضا إلى الأمانة الفكرية للنظر إذا كان هناك ارتباط ونقطة مشتركة بين جميع هذه الشرور التي يعاني منها البشر مع قوة كل يوم.

 

وهنا نكتشف أنه في الكتاب المقدس وهذا هو الرابط الوحيد ومشتركة بين كل هذه المصائب الحالية للبشرية.

 

هذه أبرز وصعبة وفريدة من نوعها من أجل الإنسانية نحن على الهواء مباشرة بما يتفق تماما مع النبوءات التوراتية المتعلقة الفترة المعروفة:   « نهاية تايمز »  أن يعلن للجيل سيحضر، وقالت انها سوف نرى عودة يسوع المسيح له ألف سنة حكم على وجه الأرض! 

 

 

انها تبدو مذهلة تماما ولا يصدق!

ولكن،

ولكن هذا هو واقع واضح وبسيط!

 

من الواضح أننا نعيش في عصرنا أوقات النهاية تم الإعلان عنها في الكتاب المقدس!

 

الدليل الثاني والآثار المترتبة على نهاية الوقت.

أوقات النهاية

 

مع مرور الوقت رأيت التطورات السلبية لشركتنا في عام 2008 بعد انهيار سوق الأسهم في نيويورك، أنا مهتم في ماذا وكيف من كل المصائب التي نعيش فيها وساءت منذ الولادة .

 

كل تحليل أدليت به للحالة العامة التي تعاني منها البشرية، وعدت باستمرار إلى نفس النتيجة.

 

كما qu’inimaginable غير متوقع للبشر العاديين كان استنتاجي، ما كنت أعرف من الدين وبعد العديد من عمليات التفتيش على الكتاب المقدس، ونحن بالتأكيد عاش العصور القديمة المتأخرة الإعلان عن عودة يسوع المسيح!

 

كان من المدهش وهكذا بحثت أدلة دامغة.

 

كذلك كان علي أن أذهب إلى الأدلة وجدت أن الأدلة لم صارخ، وكثير لا يمكن دحضها.

غيرت حياتي!

 

وفي مواجهة هذا اليقين، ظهرت أولويات الحياة مختلفة بالنسبة لي.

 

انظر مقالتي على اللافتات:

آخر ثلاث علامات عودة السيد المسيح على الارض!

 

أولوية قصوى كانت تصل إلى مشاركتها مع أكبر عدد ممكن على الأرض هذه الرسالة من السماء أن النبوءات أعلنت المؤمنين نعود في المجد يسوع المسيح ابن الله الوحيد الذي ينتظره جميع المسيحيين لمدة ألف سنة لحكم العالم لمدة ألف سنة حتى يوم القيامة.

 

من حيث المخزون، ليست شاملة، وعلامات والنبوءات التوراتية يبشر بعودة ربنا يسوع المسيح، وأنا أدعوكم لقراءة بلوق من دانيال الراعي الذي قام بعمل رائع.

 

نلاحظ مع بعض الدهشة أن كل النبوءات التوراتية وعلامات، معلنا عودته قد تم الوفاء بها في جيلنا!

 

كمية من العلامات ونبوءات الكتاب المقدس (أكثر من خمسين مهم) تعلن عن عودة يسوع المسيح، قام خلال جيلنا على شكل سلسلة من الأدلة الدامغة.

 

التعرف على وفهم أهمية عودة يسوع المسيح على الأرض، فإنه يجب أن تبدأ عن طريق الحصول على الموضوعية والانفتاح على فهم ونعترف بأن حضارتنا كلها يقوم ويرتكز على يسوع المسيح.

 

اقتداء التقويم العالم التي تقوم على ولادة يسوع المسيح، ونحن في عام 2015 بعد ذلك في العام الخامس عشر ألفي ولادة يسوع المسيح.

 

هذا الرجل « يسوع » ولد في مستقر في فصل الشتاء وجود أي حرارة من التي تم إنشاؤها من قبل والديه والحيوانات التي كانت موجودة، ما يزيد على السنوات الثلاث الأخيرة من حياته، بشر 30-33 السنوات التي وكان أعلن المسيح في الكتاب المقدس (الإرادة الأول).

 

وقال انه معه خلال السنوات الثلاث التي قضاها في الوعظ الرسل الاثني عشر كان يدرس.

 

هذا الرجل المتواضع، يبشر بملكوت الله، الذي كان يقوم بالمعجزات، مشى على الماء، وشفى المرضى وحتى الأموات (لازاروس).

 

كما تضاعفت بأعجوبة أرغفة والأسماك لإطعام الجموع التي جاءت للاستماع إلى خطبه.

 

هذا الرجل الذي بشر المغفرة والحب، واعتقل والإهانة، إهانة، سخر، للتعذيب وصلب أخيرا على الجلجلة بين اثنين من اللصوص!

 

لكن هذا الرجل « يسوع » لم يكن رجل مثل الآخرين، وقال انه كان ابن الله الوحيد وعاد إلى الحياة في فجر اليوم الثالث الماضي القبر، مما يدل على رسله وأكثر خمسمائة شخص الذي من خلاله ابن الله، كل رجل يمكن أن تكون له الحياة الأبدية، بالنسبة له ابن الله الوحيد قد وافقت على المرور من خلال الموت لمغفرة خطايانا.

 

قبل أن تعود إلى الأب، وعد يسوع المسيح للعودة في نهاية الوقت للحصول على كنيسته (أتباعه الذين يخلصون بنعمته) ومن ثم العودة إلى عهد على الأرض لآلاف السنين لحفظ الجدارة قبل القيامة أولئك الذين بقوا على قيد الحياة اليوم من غضب الله.

 

الله هو رسمي. لا شيء نجس يمكن أن يدخل ملكوت السماء ويعيش الى الابد.

 

رجل يجري حامل الخطيئة الأصلية هي في الواقع محكوم بالفعل عند الولادة.

 

ولكن يسوع المسيح ذبيحته برر لنا أمام الله الآب، وبالتالي فإننا يمكن انقاذه ويدخل ملكوت السماء بنعمة ربنا يسوع المسيح.

 

حتى نتمكن جميعا من قبل محبة يسوع المسيح دون وصول الجدارة لملكوت السماء.

 

هذا يمكننا حتى الآن بسبب يخضعون في حالة سماح الممنوحة من قبل يسوع المسيح.

 

لدينا فقط للاستفادة من هذه الدولة من نعمة يسوع المسيح، ليعتمدوا على استغفر الله لجميع ذنوبنا، إلى التوبة من الآثام لدينا وتصويب حياتنا قبل إنهاء حالة النعمة.

 

وهذه حالة سماح تنتهي في لحظة إزالة أعضاء الكنيسة التي شكلتها جميع الذين جاءوا للمسيح.

 

إنجيل متى الفصل 24 الآيات رقم 31، 40، 41

 

31 وفيرسل ملائكته ببوق بصوت عال، فيجمعون مختاريه من الأربع الرياح، من أقصاء السماوات إلى أخرى.

سيتم 40 امرأتان طحن في مطحنة، وسيتم أخذ واحدة وتترك الأخرى

41 حينئذ يكون اثنان في الحقل، وسيتم أخذ واحدة ويترك الآخر.

 

في إنجيل متى الفصل 24 الآية 33 و 34، تنص على الكتاب المقدس أيضا

 

الرابط:

نهاية الوقت

 

وبالمثل، عندما ترى كل هذه الأشياء، ونعرف أن ابن الإنسان هو القريب، عند الباب.

أنا أقول لك الحقيقة، وهذا الجيل لا يزول حتى تأخذ كل هذه الأشياء.

 

وبما أننا نعيش في أوقات النهاية من تحقيق نبوءات الرهيبه وعلامات، وذلك قبل نهاية هذا الجيل، ويسوع المسيح إلى الأرض.

 

بل هو اليقين!

 

والسؤال الوحيد الذي يبقى دون إجابة هو اليوم والوقت لهذه العودة، لأن الكتاب المقدس يقول أن الله وحده يعلم بها.

 

ما هو واضح أيضا في هذا الفصل نفسه 24 من إنجيل متى في الآية 36

كما لهذا اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا الملائكة من السماء، ولا الابن، إلا الآب وحده.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الآيات التالية تفيد أن عودة يسوع المسيح سوف فجأة.

 

في حين أنه من المهم الآن أن يأتي إلى المسيح لأننا يمكن الخلاص بالنعمة الممنوحة حتى لفترة قصيرة من قبل يسوع المسيح، وبالتالي وبالتالي الاستفادة بصورة مباشرة من الحياة الأبدية دون أن يرى الموت.

 

على إزالة أعضاء كنيسته، أولئك الذين ما زالوا والذي من شأنه أن تكون هي التي انقذت الجدارة سيتم خلال الألفية (حياة الصالحين، متواضع وبلا خطيئة …!)

 

ولكن سيكون لديهم لأول مرة للذهاب من خلال كامل الفترة من يوم غضب الله والتي سوف تستمر بعد نشوة الطرب من الكنيسة ويمر عبر الموت قبل الحصول على الحياة الأبدية.

 

لكن الأسوأ هو أنه، ونحن في نهاية الزمان، أولئك الذين لن يتم حفظها والذين سيفقدون حياتهم قد أدان مباشرة إلى الجحيم إلى الأبد.

Repent الآن!

.

والخيار لك، لقد وهبنا الله كل « الإرادة الحرة » ، وبالتالي كل له هذه الهدية الرائعة « الحياة » وفقا لارادته.

 

ولكن تذكر أن الخلود هو الله، وإذا كنت ترفض هذه اليد الممدودة من يسوع المسيح، لا يمكنك يدخل ملكوت السماء بنعمة انه يعطينا ولو لفترة صغيرة من الوقت.

 

III والاستعداد لعودة يسوع المسيح

  prev_bg_4

وقت الحصاد قادم!

نظرا للأحداث وإنجازات النبوءات التوراتية وعلامات الحالية، وعودة المسيح وشيكة.

 

أدعوكم لقراءة مقالتي:

WAR الوقت بين السيد المسيح وLUCIFER في عدل الله

 

ونحن نعلم من الكتاب المقدس أن هذه العودة ستكون في الصعوبات الاقتصادية وآلام المخاض. (الحروب والكوارث والعنف والفجور)

 

1 تسالونيكي 5: 3 لانه حينما فيقولون سلام وامان. ثم جاء تدمير المفاجئ عليها، كما آلام المخاض على امرأة حامل، ويجوز لهم لا الهروب .

يوحنا 16: 21 عندما يعطي المرأة الولادة، وقد حزن، لأنه يأتي ساعتها. ولكن عندما أنجبت الطفل، وقالت انها لم تعد تتذكر الشدة لسبب الفرح التي لديها ولد إنسان في العالم.

 

وسوف هربوا لا أحد أنه منذ 29 سبتمبر 2008 الإنسانية تعيش في حالة من الأزمة الاقتصادية والخراب العالمي.

 

كلما اقتربنا عودة يسوع المسيح والآلام والصعوبات مشرقة وكبيرة. وهذا ما نراه في حياتنا اليومية بشكل تدريجي.

 

نحن نشهد حاليا حربا كبرى منذ مارس 2012 الشرق يعني بقيادة المتعصبين الاسلاميين الذين اضطهاد وقتل هؤلاء الذين يعارضون لهم وذبح العديد من المسيحيين لتمرير.

 

متوسط ​​الشرقية النيران! 

.

في أفريقيا، يتعرضون للاضطهاد الكثير من الناس وذبح من قبل الإسلاميين المتعصبين.

 

وقتل العديد من الأسر قبل أولئك الإسلاميين مجنون الذين هم خدم الهمجي الحقيقي لوسيفر.

 

العديد من الدول الغربية المعنية (خالية من الاعلانات) في الحرب ضد المتعصبين الإسلاميين على حد سواء في أفريقيا والشرق الأوسط.

 

وفقا لتحليلي للنهاية من الزمن، هذه الحرب ضد الإسلام هي أن هرمجدون عندما سيأتي يسوع المسيح قريبا لهذه الغاية.

 

انظر مقالتي:

عودة السيد المسيح على 14 مايو OR 15 سبتمبر 2015! في عيد الابواق

 

IV الساعة نهاية الحرب

جهادي-Daesh

وقد أعلن هذه الحرب لنا في الكتاب المقدس ولا سيما من قبل الأنبياء:

 

دانيال 11

11:40 وعند نهاية الوقت، فإن ملك الجنوب الإضراب ضده، ويقوم ملك الشمال تأتي ضده مثل زوبعة، بمركبات وبفرسان، ومع العديد من السفن، ودخول البلاد الفيضانات ويمر،


سيأتي 11:41 ET في الأرض المجيدة، وسوف تقع العديد من البلدان. ولكن هذه يجب الهروب من يده: أدوم وموآب، ورئيس الابن عمون.

 

جويل 3

وسوف تنتج علامات هائلة في السماوات وما في الأرض . الدم والنار وأعمدة الدخان وسوف تظلم الشمس، والقمر أصبح الدم قبل مجيء يوم الرب، اليوم العظيم ورهيب. سيتم حفظ ثم كل من يدعو باسم الرب [ ب ] : وفقا لكلام الرب [ ج ] ، سيكون هناك ناجين في جبل صهيون وفي أورشليم [ د ] ، ل الناجون منهم يدعو الرب [ ه ] .

 

ويبدو أن هذه الحرب من نهاية الوقت إلى أن بدأت في مارس 2012 م، والحرب في سوريا في هذه الحالة في وقت لاحق 42 شهرا، وهي فترة حكم المسيح الدجال، وعودة المادية يسوع المسيح على الأرض يمكن قد يكون جيدا في جميع أنحاء سبتمبر 2015 .

 

انظر مقالتي:

https://victorpicarra.wordpress.com/2015/02/12/a-la-fin-du-monde-la-terre-sera-detruite/

 

كتاب نهاية العالم يقول لنا أنه سيكون هناك العديد من الشخصيات الرئيسية المتحدثين في نهاية الوقت.

 

التنين هو الشيطان، واثنين من الوحوش، واحدة ترتفع عن سطح البحر، ومبلغ آخر من الأرض، والنبي الكذاب.

 

انظر المادة:

http://www.bible-ouverte.ch/cours-formation-biblique/cours-credo-chapitre-5/1470-5-2-2-le-regne-de-lantichrist.html

 

في ضوء الأخبار، ونحن نرى في الشرق الأوسط، وأنه هو الدولة الإسلامية مما يجعل الحرب مع القديسين، وهذا جزء من العالم الإسلامي التي تدعم وتمول IE  »  الدولة الإسلامية « 

 

ينقسم المسلمون إلى عائلتين كبيرة الشيعة   و السنة والعلويون عدة فروع، والعلويين والدروز والخوارج.

 

كل هؤلاء الناس هم في حالة حرب إلى الأبد، وخاصة منذ وفاة محمد.

 

على رأس من  »  الدولة الإسلامية «  هي واحدة من الوحوش، بالطبع فهمت أنه لن تدعو اسمه على العالم على القنوات التلفزيونية أو أنها الوحوش الكتاب المقدس.

 

واحد على الرغم من ذلك الذي يمسك بزمام الأمور في هذه الحرب في الظل هو المسيح الدجال.

 

شكلت الإسلاميين جيش كاذبة النبي محمد ، بارتكاب أسوأ الفظائع وذبح المسيحيين في اسم القرآن والحديث والله لها.

 

V عودة المادية ليسوع المسيح والألفية

 l_a-دو-الكشف-الظهر-من-يسوع المسيح

 

قبل عودة يسوع المسيح يجب أن ينتج اثنين من معجزات عظيمة:

 

1 تسالونيكي 4:14 – 15 – 16- 17-18 

 

14 يسوع، في اعتقادنا، مات وقام مرة أخرى؛ وبالمثل، فإننا نعتقد أيضا، أولئك الذين رقدوا، والله، من خلال يسوع، وجلب معه.

 

15   لان كلمة الرب، فإننا نعلن لكم هذا: أننا نعيش، ونحن الذين ما زالوا هناك لمجيء الرب لا يمنع الراقدين.

 

16 وفي إشارة التي قدمها صوت ملائكة وبوق الله، يجب أن الرب نفسه ينزل من السماء، وأولئك الذين ماتوا في المسيح سيقومون أولا.

 

17 ثم نقوم التي هي على قيد الحياة، وأننا ما زلنا هنا، ونحن يجب أن يقبض على سحاب السماء، جنبا إلى جنب معهم، لملاقاة الرب. وبالتالي يجب علينا أن نكون دائما مع الرب.  
.
.
18 لذلك طمأنة بعضهم البعض مع ما قلته للتو.

 

1) إن قيامة الأموات

     

الأموات في المسيح، أي أولئك الذين ماتوا ولكن الذين تعرضوا للخطف إذا كانوا سوف يبعث حيا وسيتم الوصول مباشرة إلى الحياة الأبدية.

 

2) نشوة الطرب من الكنيسة

 

جميع أولئك الذين هم على قيد الحياة والذين جاءوا للمسيح سوف يتم حفظها من قبل الحب والنعمة.

 

جنبا إلى جنب مع أولئك الذين تعرضوا للبعث، وأنها ستكون في لحظة، في غمز ومعالجتها، طلاء جسدا ممجدا، وأنها سوف تثار معا لملاقاة الرب في الهواء.

 

وسوف الوصول مباشرة إلى الحياة الأبدية، وأنها تحضر عرس الحمل سيكون عهدا أبديا أن يسوع المسيح سيكون مع أعضاء كنيسته.

 

يجب قبل عودة يسوع المسيح أيضا إنتاج « اليوم » من غضب الله.

 

هذه الفترة ليست إلزامية لمدة يوم واحد.

 

وأعتقد أن الفترة المعروفة باسم يوم غضب الله هو نفس نهاية الوقت كما يظهر ولادة الألم الأكثر وضوحا كل يوم عن اليوم السابق.

 

وفي هذه الحالة، يجب أن تكون عشية عودة يسوع المسيح اليوم عندما غضب الله سوف يعبر عن نفسه بمزيد من القوة.

 

نبوءة تذكر ثلاثة أيام من الظلام، هو أن من بادري بيو ، فإنها يمكن أن يكون جيدا في الأيام الثلاثة الأخيرة قبل العودة الفعلية ربنا يسوع المسيح.

 

بعد أن نشوة الطرب سوف يستغرق بعض الوقت (مدة المجهولة التي يمكن أن تتراوح من بضع لحظات لسبع سنوات).

 

ونحن نعلم أن يسوع المسيح في عودته سوف تتوقف حرب هرمجدون وانه سيحكم على الأمم والرجال.

 

بعد عودة الحياة يسوع المسيح سوف تستمر لأولئك الذين لديهم فرصة للبقاء على قيد الحياة اليوم من غضب الله.

 

سوف تكون هناك قوانين جديدة وقيم جديدة!

 

هذه التغييرات سوف تحدث على نطاق والإنسان.

 

ويسوع المسيح لا يحول الإنسان بأعجوبة!

 

لا انه لا يستطيع ان يحقق هذا الانجاز، لأنه سبق أن فعلت مع قيامة الأموات والتحول من أولئك الذين قد أزيلت، ولكن ببساطة لأن الرجل الذي ستعيش الألفية سوف تستمر في التعلم والنمو في وتيرتها لإنسان بشري.

 

ومع ذلك يسوع المسيح جسديا يجري على الأرض سيكون له تأثير قوي جدا على الحياة وذلك من الرجل سوف تكون أطول.

 

ويتعين على الدول ربما يقف لتمكين التغيير والتطور السلس للحياة البشرية.

 

فمن ألف سنة من التغيرات المستمرة التي تنتظر الرجل في عهد يسوع المسيح.

 

بالفعل كان لي جيدة خمسين عاما من التطورات التكنولوجية وبالتأكيد ذروة ما نعرفه التكنولوجيا اليوم، وسوف تظهر في ألف سنة كما تقدمت ونحن قد يبدو الصوان اليوم منحوتة من قبل إنسان ما قبل التاريخ لتكون أداة له!

 

فإن التكنولوجيا لا تزال تجعل العديد من عمالقة جيدة. ولكن أعظم تطور الإنسان سيكون في مجال فهم الحياة، الحب والمغفرة.

 

الحياة والحب والغفران هي قوى الطاقات الإبداعية التي تؤدي الرجل تجاه الحدود العلمية والروحية الجديدة.

 

في عهد يسوع المسيح، وسوف تستمر حياتنا الحفاظ على قوة الإرادة الحرة ولكن في الامتثال للقواعد والقوانين الجديدة التي تمليها يسوع المسيح.

 

الرجل سيعيش لفترة أطول.

مائة عام على رجل لا يزال في مقتبل العمر!

 

الرجل سيعيش لفترة أطول ولكن مع ذلك لا يتم حذف الموت بعد.

 

في حياته الجديدة في عهد يسوع المسيح رجل سوف نستمر في العمل إلا أن الغرض من هذا العمل أن يكون مختلفا.

 

انها لن تكون تبحث لتحقيق أقصى فائدة مالية شخصية من العمل والتجارة التي سيتم البحث، ولكن من المفيد أن العمل والتجارة من أجل رفاه البشرية والإثراء الشخصي والجماعي من خلال التعليم .

 

هذا لا يوجد لديه تشابه أو حتى عن بعد مع الرأسمالية، والشيوعية أو الجماعية.

 

وستقوم الشركة الجديدة ستكون المجتمع تقاسم التي كتبها الحب. وسوف تستمر في عهد ألف سنة يسوع المسيح.

 

خلال هذه ألف سنة على وفاة سوف لا تزال موجودة لأن الخلود سوف يبدأ إلا بعد صدور الحكم الأخير في نهاية الألف سنة.

 

ولكن أولئك الذين قد أزيلت قبل عودة المادية يسوع المسيح، فإنها اكتسبت بالفعل الحياة الأبدية وحكم لمدة ألف سنة مع المسيح.

 

وأولئك الذين لديهم أزيلت تستمر في التطور من خلال مساعدة الآخرين.

 

وهذا وفقا للكتاب المقدس والخصومات لي ما يجب أن يحدث مع عودة وعهد السيد المسيح.

 

خلال ألف سنة من عهد يسوع المسيح على الجميع الأرض يمكن تنقية والتطور.

 

ولكن، لأن هناك ولكن وهو الحجم.

 

ألف سنة هي فترة طويلة ولكن من الواضح أنها ستكون أيضا قصيرة جدا للجديد بشرية جمعاء فهم وقبول التدريس والقيم والقوانين يسوع المسيح.

 

الكتاب المقدس يخبرنا أنه في نهاية عهد يسوع المسيح، الشيطان يكون محلولا وسوف مرة أخرى محاولة الأمم والرجال.

 

وسيتبع صراع عالمي النهائي الذي سوف مرة أخرى هزيمة الشيطان.

 

ثم تدخل يوم القيامة وسوف يلقي الشيطان في الجحيم مع كل الذين تابعوا.

 

السادس يوم القيامة

الصور  

الحكم النهائي كما يوحي اسمها سيكون آخر حكم الله سوف القيام به لإنسان بشري.

 

سيتم احياء جميع القتلى من كل وقت والحكم مع جميع الكائنات الحية على أساس الإجراءات حياتهم.

 

سيتم حفظ بعض، ويعيش إلى الأبد، وسوف يدخل ملكوت السماوات بل سيحكم الآخرين على الخلود في الجحيم.

 

سوف الجحيم يكون عالما من دون حب أو الأمل.

 

اليوم، فإنه لا يزال من الممكن أن يخلص من حب ونعمة يسوع المسيح.

 

ولكن غدا ما سيكون؟

 

اختيار جيد طريقك لأن الحياة الأبدية الخاص بك وسوف يكون اعتمادا على ما تقرر اليوم.

 

سابعا الأرض الجديدة

 65937784

 

بعد الحكم الأخير الذي لا أحد يعرف كيف ستجري في الوقت المناسب، وجميع الذين تم حفظها من قبل الحسنات حياتهم ستكون بقيادة يسوع المسيح على الأرض الجديدة تحت سماء جديدة.

 

وجميع الذين تم أدان يسوع المسيح لالسيئات حياتهم سوف يموت مع شركائنا في الأرض القديمة جيدة وسيتم تدمير.

 

هذه هي تعاليم الكتاب المقدس للفترة الثالثة من حياة الإنسان من شأنها أن تكون ملكوت ربنا يسوع المسيح،

 

وكانت الفترة الأولى أطول، كان حياة الإنسان قبل مجيء الأول من يسوع المسيح هناك نوعان من ألف سنة.

 

ومن الجدير بالذكر أنه خلال هذه الفترة الأولى تدخل الله في حياة الإنسان مباشرة، ثم ملائكته ومن ثم عن طريق أنبيائه.

 

الفترة الثانية من حياة الإنسان هي جزء بين أول القادمة والمجيء الثاني ليسوع المسيح.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال هذه ألفي سنة (الفترة الثانية) لم يكن هناك تدخل مباشر من الله أو رسالة صادرة عن ملائكته ولا التدخل المباشر من المسيح، ولا نبي من الله. ليسوع المسيح لمساعدتنا في غيابه أرسل لنا الروح القدس  الله يؤدي ويساعد جميع الذين يأتون إليه من خلال المعمودية.

 

وإلا مريم العذراء مباراة والمعجزات حققت خلال هذه ألفي سنة لإحياء الإيمان في بعض الأحيان مما يسمح للرجل أن نتذكر أن يسوع المسيح وعدت بالعودة وانه سوف يفي بوعده في ذلك الوقت قرر الله الأب.

 

الفترة الثالثة هي أقصر ولكن سيكون التاريخ البشري أهم لأنه سيتم نقل بين الحياة البشرية وحياة الإنسان الأبدية.

 

ويذهب البعض إلى الحياة الأبدية في ملكوت السموات وغيرها من الخلود في الجحيم.

 

ماذا سيكون حياة الرجل الخالد في ملكوت السماء الله وحده يعلم.

 

شخصيا أعتقد أن الله خلق الإنسان لدرجة أنه في تغير مستمر بسبب ما تستخدم الإبداعات الخالدة من الله إذا لم تتطور دائما والتي لا نهاية لها.

 

الرجل يصبح خالدة يجري تصبح كائنا بلا حدود!

 

اختيار مستقبلك هو الآن ما عليك القيام به هو!

 

لدينا آلاف سنة أمامنا قبل نهاية وتدمير الأرض!

 

كما سبق أن قلت وكررت مرات عديدة،

« أنا لست نبيا »

حتى أستطيع أن أكون مخطئا.

هذا لن تكون المرة الأولى!

 

ومع ذلك، تكشف الوقائع أن نبوءات تتحقق يوميا أمام أعيننا.

 

أدعوكم لمشاهدة هذا الفيديو الحاخام رون شيا على أوقات النهاية

 

رابط إلى النسخة الكاملة من الفيديو

http://www.leava.fr/cours-torah-judaisme/actualites/conflit-israelo-arabe/5775-annee-guerre.php

 

الإخوة والأخوات الأحباء في المسيح، يمكنك أن تصبح أيضا الجنود وشهود للمسيح القائم من الموت.

سوف الافراج عن الوقت وأرجو لكم جميعا التفضل تعرف أو تذكر وجود هذا بلوق لجميع جهات الاتصال الخاصة بك بحيث يمكن للجميع تصبح على بينة من أوقات معينة من التاريخ البشري الذي يعيش الآن الإنسانية.

بلوق العنوان

https://victorpicarra.wordpress.com/

sentinelle3

يسوع المسيح هو MY KING

. /: /.

يمكنك الوصول مباشرة جميع مقالاتي التي كتبها هذا الرابط.

http://wordpress.com/read/blog/id/10443259/

 

لا أستطيع وضع حد لهذه المادة على الرغم من أن يكرس وقتا طويلا لنهاية العالم من دون إرفاق نسخة من الكتاب من الجينز نهاية العالم. (منسوخة على الشبكة)

 

الأيام الأخيرة ستكون أصعب ودون مساعدة من الله، محبة يسوع المسيح وشفاعة الطوباوية مريم العذراء، فإنه سيكون من الصعب جدا عدم الخضوع في اللحظات الأخيرة.

 

دعونا جميعا نصلي ونصلي مرارا وتكرارا الإخوة والأخوات الأحباء في المسيح من أجل التحضير لعودة وشيكة لملكنا الحبيب، يسوع المسيح، ابن الله الوحيد. 

 

قبل قراءة كتاب نهاية العالم يجب أن يكون مفاتيح لأنه كان يختم هذا الكتاب، وكتاب دانيال، إلى التفاهم بين البشر حتى نهاية الوقت.

.

بعض رئيسية هي:

 

لفهم رؤى جون يجب علينا أن نفهم أنه رأى قتنا مع الإطار المرجعي وقته.

 

في وصف الجراد والخيول، يمكننا أن نفهم هذا الوصف مبارياته طائرات هليكوبتر هجومية.

 

عندما تصف الدبابات يمكننا أن نفهم أنهم الدبابات.

 

عندما نتحدث عن سبعة رؤوس يمكننا أن نفهم أن يرى سبع شخصيات من رؤساء الولايات المتحدة على الورقة الخضراء (دولار).

 

عند الحديث عن الصور التي تتحدث، يجب علينا أن نفهم أن هذا هو التلفزيون.

وهلم جرا …

.

هذا هو السبب في ختم كتاب لفهم الرجل حتى نهاية الوقت منذ القرن التاسع عشر لم يستطع أحد أن يفهم لأن لا أحد يعرف من طائرات هليكوبتر هجومية ودبابات وغيرها معدات الحرب الحديثة التي من شأنها أن توجد في نهاية الوقت.

 

سترى أن هذا الكتاب يكشف أننا نعيش في عصر الرؤى جون.

.

شكرا لجميع القراء

شكرا لك لورد 

شكرا لجوجل 

.

إلا في حالات خاصة، وهذه المادة (طويلة بعض الشيء وأنا أعترف) تكون الأخيرة على الأقل حتى سبتمبر 2015، وربما بشكل دائم إذا أراد الله إزالة الكنيسة وعودة ربنا يسوع المسيح تحدث قبل ذلك.

شكرا لكم جميعا وبارك الله فيكم.

وداعا.

ملاحظة.

وهناك موضوع للتفكير ينتظر أسفل القارئ المادة.

منتصر

الملاك مع البوق

نهاية العالم 1

 

1.1

استعلان يسوع المسيح (رؤيا يعني الوحي) الذي أعطاه الله لاظهار عبيده ما لا بد ان يكون عن قريب، وقال انه من المعروف عن طريق إرسال ملاكه لعبده يوحنا،

 

1.2

الذي سجل الأدنى من كلمة الله وشهادة يسوع المسيح، كل ما رآه.

 

1.3

طوبى لمن يقرأ ولمن يسمع كلام هذه النبوة، والحفاظ على تلك الأشياء التي هي مكتوب فيها: للمرة قريب.

 

1.4

يوحنا الى السبع الكنائس التي في اسيا نعمة لكم وسلام من ذاك الذي هو والذي كان والذي يأتي، ومن الأرواح السبعة الذين هم قبل عرشه.

 

1.5

ومن يسوع المسيح الشاهد الأمين، البكر من بين الأموات، والأمير من ملوك الأرض! له أن أحبنا وغسلنا من خطايانا بدمه،

 

1.6

وجعلنا ملوكا وكهنة لله وأبيه، له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين! آمين!

 

1.7

هوذا يأتي مع السحاب. وستنظره كل عين له، حتى أنهم هم الذين طعنوه. وتتخذ جميع قبائل الارض وائل بسببه. نعم. آمين!

 

1.8

أنا هو الألف والياء، يقول السيد الرب، الذي هو والذي كان والذي يأتي القادر على كل شيء.

 

1.9

انا يوحنا اخوكم وزميله المشارك في المحنه والمملكة وصبر يسوع المسيح، وكان في الجزيرة التي تدعى بطمس من اجل كلمة الله وشهادة يسوع.

 

1.10

كنت في الروح في يوم الرب، وسمعت ورائي صوتا عظيما مثل البوق،

 

1.11

قال: ما ترى، والكتابة في كتاب وإرسالها إلى الكنائس السبع في أفسس، سميرنا، برغامس، ثياتيرا، ساردس وفيلادلفيا والى لاودكية.

 

1.12

والتفت لمعرفة ما كان صوت يتكلم معي. ولما التفت رأيت سبع مناير من ذهب،

 

1.13

وفي وسط السبع المناير واحد كفوا أحد أبناء الرجل الذي كان يرتدي رداء طويل ومع حزام ذهبي على الصدر.

 

1.14

كان رأسه وشعره أبيض مثل الصوف الأبيض، مثل الثلج. كانت عيناه كما لهيب النار.

 

1.15

قدم له كفوا النحاس النقي، كما لو أنها أحرقت في الفرن. وكان صوته مثل صوت مياه كثيرة.

 

1.16

وقال انه في يده اليمنى سبعة كواكب. من فمه يخرج سيف ماض ذو الحدين. وكان وجهه كما يضيء الشمس في قوته.

 

1.17

عندما رأيته، وسقطت على رجليه كميت. فوضع يده اليمنى علي لي قائلا: لا تخف!

 

1.18

أنا الأول والآخر، والمعيشة. كنت ميتا. وهوذا أنا على قيد الحياة إلى أبد الآبدين. لدي مفاتيح الموت والهاوية.

 

1.19

كتابة الأشياء التي انك رأيت، والتي هي، والتي يجب أن تكون الآخرة.

 

1.20

سر السبعة الكواكب التي رأيت على يميني والسبع المناير الذهبية. السبعة الكواكب هي ملائكة السبع الكنائس والمناير السبع هي سبع كنائس.

 

نهاية العالم 2

 

2.1

وإلى ملاك الكنيسة في أفسس: هذا يقوله الممسك السبعة النجوم في يده اليمنى، الذي يمشي بين السبع المناير الذهبية:

 

2.2

أنا أعرف أعمالك وعملكم ومثابرتكم. أنا أعلم أنك لا يمكن أن يتسامح مع الشر. ان كنت قد فتنا الذين يسمون أنفسهم الرسل ولكنها ليست، ويمتلك فوجدتهم كاذبين.

 

2.3

لديك مثابرة، كنت قد تعرضت لاسمي، وانت نمت بالضجر.

 

2.4

ولكن عندي شيء ضدك، انك تركت محبتك الأولى.

 

2.5

فاذكر من أين انت الفن سقطت وتب، واعمل الأعمال الأولى؛ إن لم يكن، وسوف يأتي لك وإزالة المنارة الخاصة بك من مكانها، إلا أنك توبة،

 

2.6

ولكن هذا انت يمتلك حتى انك hatest في النقولاويين، التي أكره أيضا.

 

2.7

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس للذي يتغلب سوف أعطي للأكل من شجرة الحياة التي في وسط فردوس الله.

 

2.8

وإلى ملاك كنيسة سميرنا الكتابة؛ هذا يقوله الأول والأخير، والذي كان ميتا وحيا:

 

2.9

وأنا أعلم المحنة الخاصة بك وفقرك (ولكن انت غني) وتجديف القائلين انهم يهود وليسوا يهودا، بل هم مجمع الشيطان.

 

2.10

لا تخف ما كنت على وشك أن تعاني. هوذا ابليس مزمع ان يلقي بعضا منكم في السجن، قد حاول ان كنتم؛ ويكون لكم ضيق عشرة أيام. كن أمينا إلى الموت، وأنا سوف أعطيك تاج الحياة.

 

2.11

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس. من يغلب فلا يؤذيه الموت الثاني.

 

2.12

وإلى ملاك الكنيسة التي في برغامس: هذا يقوله من له السيف الماضي ذو الحدين.

 

2.13

أنا أعرف أين كنت تعيش، وأنا أعلم حيث عرش الشيطان. كنت اعتصموا اسمي ولم تنكر إيماني حتى في تلك الأيام حيث كان أنتيباس شهيدي الأمين، الذي قتل عندكم حيث الشيطان يسكن.

 

2.14

ولكن عندي شيء ضدك، لأن عندك هناك قوما متمسكين بتعليم بلعام الذي كان يعلم بالاق لوضع حجر عثرة أمام بن اسرائيل ان يأكلوا ما ذبح للأوثان، ويزنوا.

 

2.15

وبالمثل، لديك أيضا أولئك الذين يحملون على مذهب النقولاويين.

 

2.16

فتب. آخر سآتي اليك بسرعة، وسوف نقاتل ضدهم بسيف فمي.

 

2.17

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس للذي يتغلب سأقدم من المن المخفى، وسوف يعطيه حجرا أبيض، وفي الحصاة اسم جديد مكتوب، أن أحدا لا يعرف إلا ذاك الذي يحصل عليه.

 

2.18

وإلى ملاك الكنيسة التي في ثياتيرا. هذا يقوله ابن الله الذي له عينان كلهيب نار، والذي قدم مثل النحاس النقي:

 

2.19

أنا أعرف أعمالك ومحبتك، إيمانك، خدمة المؤمنين بك، مثابرتكم والأخير الخاص بك يعمل أكثر من الأولى.

 

2.20

ولكن لدي هذا ضدك، وأنك تحمل تلك المرأة إيزابل، الذي يدعو نفسها نبية، لتدريس وإغواء عبيدي على الانخراط في الزنا، وأكل ما ذبح للأوثان .

 

2.21

اعطيتها زمانا لكي تتوب، وأنها لن تتوب عن زناها.

 

2.22

هأنذا يلقي لها في السرير، وضيق عظيم لأولئك الذين يزنون معها، إلا أنها لم يتوبوا من أعمالهم.

 

2.23

وسوف تقتل أولادها بالموت؛ وتتخذ جميع الكنائس اني انا هو الفاحص العقول والقلوب، وسأعطي كل وفقا لأعمالك.

 

2.24

لكم، لكل ما تبقى في ثياتيرا، الذين لا يحصلون على هذا التعليم، الذين لم يعرفوا أعماق الشيطان، كما يطلقون عليها، وأنا أقول لك أنا لن يضع عليكم عبء آخر؛

 

2.25

ولكن ما لديك، واعتصموا حتى آتي.

 

2.26

للذي يتغلب، وتحافظ على أعمالي حتى النهاية، وأعطي سلطانا على الامم.

 

2.27

وقال انه سوف يحكم فيهم بقضيب من حديد، كما تكسر آنية خزفية، وحتى التي تلقيتها من والدي.

 

2.28

وسأقدم له نجمة الصباح.

 

2.29

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس

 

نهاية العالم 3

 

3.1

وإلى ملاك الكنيسة التي في ساردس: هذا يقوله من له سبعة أرواح الله والسبعة الكواكب: أنا أعرف أعمالك. وأنا أعلم أنك على قيد الحياة، وأنت ميت.

 

3.2

كن ساهرا وشدد ما بقي، وهو على وشك الموت. لأني لم أجد أعمالك كاملة أمام الله.

 

3.3

فاذكر كيف انك تلقى وسمعت، واعتصموا، وليتب. إذا كنت لا يشاهدون، وسوف يأتي مثل لص، وانت لا تعرف ما هي ساعة وسوف يأتي عليك.

 

3.4

ولكن لديك عدد قليل من الناس في ساردس الذين لم تدنس ثيابهم. وسوف يمشي معي في الأبيض، لأنهم مستحقون.

 

3.5

الذي يغلب يجب أن يلبس ثيابا بيضاء. وأنا لن يمحو اسمه من سفر الحياة، وسأعترف باسمه أمام أبي وأمام ملائكته.

 

3.6

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس

 

3.7

إرسال إلى ملاك كنيسة فيلادلفيا، هذا يقوله القدوس، وصحيح، هو الذي له مفتاح داود، الذي يفتح ويجب إغلاق أي واحد الذي يغلق ويفتح أي واحد:

 

3.8

أنا أعرف أعمالك. هنا، لأن لك قوة قليلا، وحفظت كلمتي، ولم تنكر اسمي، وأنا قد جعلت امامك بابا مفتوحا ولا يستطيع احد ان يغلقه.

 

3.9

ها أنا سيجعلهم من كنيس الشيطان، الذي يقولون إنهم يهود وليسوا يهودا، بل يكذبون. ها أنا سيجعلهم يأتي وعبادة قبل رجليك، ويعرفون اني انا احببتك.

 

3.10

لأنك حفظت كلمة صبري، أنا أيضا سوف يحفظك من ساعة التجربة، التي يجب أن تأتي على العالم كله لتجرب الساكنين على الأرض.

 

3.11

أنا آتي سريعا. اعتصموا ما عندك، أنه لا يوجد رجل يأخذ تاج خاصتك.

 

3.12

الذي يغلب، وسأقدم له عمودا في هيكل إلهي، وقال انه يجب الذهاب لا أكثر. سأكتب الله عليه وسلم اسم إلهي واسم مدينة إلهي، أورشليم الجديدة نازلة من السماء من عند إلهي، واسمي الجديد.

 

3.13

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس

 

3.14

وإلى ملاك كنيسة لاودكية: هذا يقوله الآمين، والشاهد الأمين الصادق، بداية من خلق الله:

 

3.15

أنا أعرف أعمالك. وأنا أعلم أنك لست باردا ولا حارا. وأود أن يتك كنت باردا أو حارا!

 

3.16

حتى ذلك الحين لانك انت فاتر، وأنك لست باردا ولا حارا، وسوف تقيأ اليك من فمي.

 

3.17

لأنك تقول: أنا غني، أنا غني، ولقد حاجة لي إلى شيء، ولأنك لا تعرف انك البائسة والبائس وفقير وأعمى وعريان،

 

3.18

أنا المحامي اليك لشراء لي حاول الذهب في النار، وانت قادر ان يكون غنيا، وثيابا بيضاء، وانت قادر ان يكون الملبس، وهذا عار عري خاصتك لا تظهر، ومرهم لتمسح بك العيون، التي انت الأكثر قابليه نرى.

 

3.19

لي، وأنا توبيخ وأؤدبه تلك أحب. فكن غيورا لذلك، وليتب.

 

3.20

ها أنا واقف على الباب وأقرع. إن سمع أحد صوتي وفتح الباب، وسوف يأتي في له، وسوف سوب معه، وكان معي.

 

3.21

الذي يغلب سوف أمنح ليجلس معي في عرشي، كما غلبت أنا أيضا، وأنا جلست مع أبي في عرشه.

 

3.22

دعه الذي لديه آذان تسمع ما يقوله الروح للكنائس

 

نهاية العالم 4

 

4.1

بعد هذا نظرت واذا باب مفتوح في السماء. وقال الصوت الأول الذي سمعته كان مثل صوت بوق يتحدث معي، اصعد إلى هنا، وأنا أريك الأشياء التي يجب أن تكون الآخرة.

 

4.2

وقت صرت في الروح. وهوذا تم تعيين عرش موضوع في السماء، وعلى العرش سبت

 

4.3

وكان هو الذي كان يجلس الى ان ننظر الى مثل حجر اليشب والسردين. وكان يحيط العرش قوس قزح في المنظر شبه الزمرد.

 

4.4

حول العرش أربعة وعشرون عرشا، وعلى هؤلاء الشيوخ الأربعة والعشرون عروش جالسا، لابسا ثيابا بيضاء، وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب.

 

4.5

شرع العرش بروق وأصوات ورعود. أمام العرش سبعة مصابيح حرق، والتي هي سبعة أرواح الله.

 

4.6

هناك أمام العرش كبحر من زجاج شبه البلور. في وسط العرش وحول العرش، وهناك أربع حيوانات كاملة من العيون قدام ومن وراء.

 

4.7

الحيوان الأول شبه أسد، المخلوق الثاني شبه عجل، والحيوان الثالث له وجه كرجل، والحيوان الرابع شبه نسر طائر.

 

4.8

المخلوقات الحية الأربعة، ولكل منها ستة أجنحة، مليئة عيون حولها وداخلها. أنها تبقي قائلا ليلا ونهارا، قدوس قدوس قدوس الرب الاله القادر على كل شيء الذي كان، الذي هو والذين قادم!

4.9

 

عندما تعطي الحيوانات مجدا وكرامة وشكرا للجالس على العرش، الذين حي إلى أبد الآبدين،

 

4.10

وأربعة وعشرين شيخا خرت له الجالس على العرش ويسجدون الذي يعيش إلى أبد الآبدين ويطرحون اكاليلهم أمام العرش قائلين:

 

4.11

انك مستحق، ربنا وإلهنا، لتلقي المجد والكرامة والقدرة؛ لأنك أنت خلقت كل الأشياء، وهي بإرادتك كائنة وخلقت.

 

نهاية العالم 5

 

5.1

ورأيت في اليد اليمنى من الجالس على العرش سفرا مكتوبا من داخل ومن خارج، مختوما بسبعة ختوم.

 

5.2

ورأيت ملاكا قويا ينادي بصوت عظيم من هو مستحق أن يفتح السفر ويفك ختومه؟

 

5.3

ولم يكن أحد في السماء ولا على الأرض ولا تحت الأرض أن يفتح السفر ولا أن ينظر إليه.

 

5.4

وأنا أبكي كثيرا، لأنه لم يوجد أحد مستحقا أن يفتح السفر ولا أن ينظر إليه.

 

5.5

واحدة من يقول شيوخ لي، لا تبك: هوذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا، أصل داود، ساد هاث لفتح الكتاب ويفك ختومه السبعة.

 

5.6

ورأيت بين العرش والكائنات الحية الأربعة والشيوخ مكانة لامب، كما القتلى. كان لديه سبعة قرون وسبع أعين، هي بعث سبعة أرواح الله عليها في كل الأرض.

 

5.7

فأتى وأخذ السفر من يمين الجالس على العرش.

 

5.8

لما أخذ الكتاب، المخلوقات الحية الأربعة والأربعة والعشرون شيخا سقطت أمام الخروف، كل منهم يحمل القيثارة وجامات من ذهب الكاملة بخورا هي صلوات القديسين.

 

5.9

وهم يترنمون ترنيمة جديدة قائلين: أنت تستحق أن تأخذ السفر وتفتح ختومه ل. لانك رجعت مقتول، واشتريتنا لله بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة.

 

5.10

أنت جعلت يمتلك لهم مملكة وكهنة لله لدينا، وأنهم سيملكون على الأرض.

 

5.11

نظرت وسمعت صوت ملائكة كثيرين حول العرش والحيوانات والشيوخ: وكان عددهم ربوات ربوات وألوف ألوف.

 

5.12

قائلا بصوت عال: إن الخروف الذي ذبح يستحق الحصول على السلطة والثروة والحكمة والقوة والكرامة والمجد والثناء.

 

5.13

وكل خليقة مما في السماء، على الأرض، وتحت الأرض والبحر وكل ما فيها، سمعتها قائلة له، له الجالس على العرش، وإلى خروف الحمد والكرامة والمجد والقوة، إلى أبد الآبدين!

 

5.14

وكانت الحيوانات الاربعة تقول آمين! وانخفض شيوخ وسجدوا.

 

نهاية العالم 6

 

6.1

ونظرت لما فتح الخروف واحدا من الأختام، وسمعت واحدا من المخلوقات الحية الأربعة قائلا كما هو الحال مع صوت الرعد، تعال.

 

6.2

أنا نظرت وإذا حصان أبيض. وكان هو الذي كان يجلس عليه القوس. أعطيت تاج عليه وسلم، وخرج قهر وقهر.

 

6.3

عندما فتح الختم الثاني، سمعت الحيوان الثاني قائلا تعال.

 

6.4

وذهب إلى هناك من حصان آخر الذي كان أحمر. أعطيت راكبه القدرة على ينزع السلام من الأرض، وأنها يجب أن يقتل بعضهم بعضا. وأعطيت السيف عظيم له.

 

6.5

عندما فتح الختم الثالث، سمعت الحيوان الثالث قائلا تعال. نظرت واذا الحصان الأسود. كان راكبه التوازن في يده.

 

6.6

وسمعت وسط المخلوقات الحية الأربعة صوتا يقول، وهو مقياس للقمح بدينار، وثلاثة تدابير من الشعير بدينار. لكنها لا تفعل الشر لقطاع النفط والنبيذ.

 

6.7

عندما فتح الختم الرابع سمعت صوت الحيوان الرابع قائلا: تعال.

 

6.8

نظرت واذا حصان شاحب اللون. كان اسمه راكبه الموت، وتليها الهاوية معه. أعطيت قوة لهم على الجزء الرابع من الأرض، لقتل بالسيف والجوع، ومع الموت، والحيوانات البرية من الأرض.

 

6.9

عندما فتح الختم الخامس، رأيت تحت المذبح نفوس الذين قتلوا من اجل كلمة الله ومن اجل الشهادة التي كانت عندهم.

 

6.10

صرخوا بصوت عظيم قائلين حتى متى يا معلم القدوس والحق، أتسرق لا تقضي وتنتقم لدمائنا من الساكنين على الأرض؟

 

6.11

وأعطيت الجلباب الأبيض إلى كل واحد منهم. وقيل لهم أنهم يجب أن تبقى لفترة أطول قليلا، حتى وقفت هناك العدد الكامل من زملائه الموظفين وإخوانهم الذين كانوا يتعرضون للقتل مثلهم.

 

6.12

رأيت عندما فتح الختم السادس. وكان هناك زلزال كبير، الشمس صارت سوداء كمسح من شعر، والقمر صار كالدم.

 

6.13

ونجوم السماء سقطت إلى الأرض، كما هو الحال عندما شجرة التين هزتها ريح عظيمة يلقي figs لها غير الناضجة.

 

6.14

وغادر السماء كما التمرير عندما يتم إرجاع ذلك معا. ونقلت وكل جبل وجزيرة من أماكنهم.

 

6.15

ملوك الأرض والعظماء والقادة والأغنياء، الأقوياء، وكل عبد وكل رجل حر، اختبأوا في أوكار وفي صخور الجبال.

 

6.16

ويقولون للجبال والصخور اسقطي علينا وأخفينا عن وجه الجالس على العرش وعن غضب الخروف.

 

6.17

ليوم عظيم سخطه قد جاء، والذي يمكن أن يقف؟

 

نهاية العالم 7

 

7.1

بعد هذا رأيت أربعة ملائكة واقفين على زوايا الأرض الأربع. ممسكين أربع رياح الأرض، أن الرياح لا تهب على الأرض، ولا البحر ولا على شجرة.

7.2

ورأيت ملاكا آخر الصاعد من الشرق، وبعد أن ختم الله الحي. صرخ بصوت عظيم إلى الملائكة الأربعة الذين أعطوا أن يضروا الأرض والبحر، وقال:

 

7.3

لا تضروا الأرض ولا البحر ولا الأشجار، حتى نختم جباه عبيد إلهنا.

 

7.4

وسمعت عدد المختومين مئة واربعة واربعين ألفا من كل سبط من ابنه إسرائيل:

 

7.5

من سبط يهوذا اثنا عشر ألف مختوم. من سبط رأوبين اثنا عشر ألفا، من سبط جاد اثنا عشر ألفا،

 

7.6

من سبط اشير اثنا عشر ألفا، من سبط نفتالي اثنا عشر ألفا، من سبط منسى اثنا عشر ألفا،

 

7.7

من سبط شمعون اثنا عشر ألفا، من سبط لاوي اثنا عشر ألفا، من سبط يساكر اثنا عشر ألفا،

 

7.8

من سبط زبولون اثنا عشر ألفا، من سبط يوسف اثنا عشر ألفا، من سبط بنيامين اثنا عشر ألف مختوم.

 

7.9

بعد هذا نظرت واذا جمع كثير، والتي لا يمكن للإنسان أن العدد، من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة. يقف أمام العرش وأمام الخروف، متسربلين بثياب بيض، والنخيل في أيديهم.

 

7.10

وصرخ بصوت عظيم قائلين: الخلاص لإلهنا الجالس على العرش وللخروف.

 

7.11

وقفت جميع الملائكة حول العرش والشيوخ والحيوانات الأربعة؛ وهبط على وجوههم أمام العرش وسجدوا لله

 

7.12

قائلا: آمين! نعمة، والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة والقوة، يكون إلهنا إلى أبد الآبدين! آمين!

 

7.13

واحد من الشيوخ أجاب قائلا لي: هذه التي متسربلين بثياب بيض، من هم ومن اين أتوا هم؟

 

7.14

قلت له، يا سيدي، أنت تعلم. وقال لي هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة. انهم غسلوا ثيابهم وبيضوها في دم الخروف.

 

7.15

هذا هو السبب في أنها أمام عرش الله ويخدمونه نهارا وليلا في هيكله. الجالس على العرش يحل فوقهم.

 

7.16

فإنها لن تكون جائعا، فإنها لم تعد عطشى، ويجب الشمس لا تضرب لهم، ولا أي حرارة.

 

7.17

لامب الذي هو في وسط العرش يجب إطعامهم، ويقودهم إلى ينابيع ماء حية، والله سوف يمسح كل دمعة من عيونهم.

 

نهاية العالم 8

 

8.1

عندما فتح الختم السابع حدث سكوت في السماء نحو نصف ساعة.

 

8.2

ورأيت السبعة الملائكة الذين يقفون أمام الله، وأعطيت سبعة أبواق لهم.

 

8.3

وجاء ملاك آخر ووقف عند المذبح، مبخرة من ذهب. وقال انه بالنظر الكثير من البخور، وأنه لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب أمام العرش.

 

8.4

دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك أمام الله.

 

8.5

واستغرق الملاك المبخرة، ملأها من نار المذبح، ورماه على الأرض. وكانت هناك أصوات ورعود وبروق وزلزلة.

8.6

والملائكة السبعة التي كانت الأبواق السبعة تهيأوا للصوت.

 

8.7

دقت أولا. وأعقب ذلك البرد والنار اختلط الدم، وكانوا يلقي على الأرض؛ واحترق ثلث الأرض، واحترق الجزء الثالث من أشجار يصل، واحترق كل عشب أخضر.

 

8.8

الملاك الثاني فجر بوقه. وكان يلقي شيئا مثل جبلا عظيما متقدا بالنار في البحر. وثلث البحر أصبح الدم،

 

8.9

وثلث المخلوقات الحية في البحر، وكان الحياة، توفي، وتم تدمير ثلث السفن.

 

8.10

الملاك الثالث فجر بوقه. وسقط هناك من السماء نجم عظيم متقد كمصباح، وسقطت على الجزء الثالث من الأنهار وعلى ينابيع المياه.

 

8.11

ويطلق اسم النجم الشيح. وأصبح ثلث المياه مرارة، ومات كثير من الرجال من المياه، لأنها قدمت المرير.

 

8.12

بوق الملاك الرابع بوقه. وانكسر الثالث من الشمس، وثلث القمر وثلث النجوم، حتى اظلمت ثلثهم، واليوم أشرق ليس لجزء ثالث منه، والليل كذلك.

 

8.13

نظرت وسمعت ملاكا طائرا في وسط السماء قائلا بصوت عظيم ويل ويل ويل لسكان الأرض، لأنه من أجل بقية أصوات البوق من الملائكة الثلاثة هم على وشك أن يفجر!

 

نهاية العالم 9

 

9.1

الملاك الخامس بدا بوقه. ورأيت النجوم تسقط من السماء إلى الأرض. أعطيت مفتاح الهاوية له،

 

9.2

وافتتح الهاوية. وصعد دخان من الجب، ودخان فرن كبير. والشمس والهواء وتظلم من الدخان من الحفرة.

 

9.3

من خارج الجراد الدخان جاء على الأرض، وأعطيت قوة مثل قوة العقارب من الأرض.

 

9.4

قيل له لا يضر عشب الأرض، ولا شيئا أخضر ولا شجرة، ولكن فقط أولئك الرجال الذين ليس لهم ختم الله على جباههم.

 

9.5

أعطيت لهم، وليس لقتلهم ولكن لتعذيبهم لمدة خمسة أشهر. وكان عذابهم كما عذاب عقرب عند وقوعها رجل.

 

9.6

في تلك الأيام، والرجال يسعون إلى الموت ولن تجد. يشتهون أن يموت، ويجب أن الموت يهرب منها.

 

9.7

بدت الجراد مثل خيل مهيأة للمعركة. كان هناك أكثر من رؤوسهم التيجان مثل الذهب، وكانت وجوههم مثل وجوه الرجال.

 

9.8

وكان لها شعر كشعر النساء، وكانت أسنانها كأسنان الأسود.

 

9.9

كان لها دروع مثل دروع الحديد، وكان صوت أجنحتها كصوت مركبات خيل كثيرة تجري الى المعركة.

 

9.10

كان لديهم ذيول كفوا العقارب، ولدغ، وأنها في هم ذيول السلطة كان لتؤذي الناس خمسة أشهر.

 

9.11

كان عليهم ملكا لهم الملاك من قعر حفرة، واسمه في العبرية هو ملاك الجحيم، ولكن في اليونانية Apollyon.

 

9.12

واحد ويل الماضي. هوذا تأتي اثنين من المشاكل أكثر الآخرة.

 

9.13

بوق الملاك السادس. وسمعت صوتا من أربعة قرون مذبح الذهب الذي أمام الله،

 

9.14

قائلا للملاك السادس الذي معه البوق فك الأربعة الملائكة المقيدين عند النهر الكبير نهر الفرات.

 

9.15

والملائكة الأربعة الذين كانوا على استعداد لمدة ساعة واليوم والشهر والسنة وأفرج، لقتل ثلث البشرية.

 

9.16

كان عدد جيش الفرسان مائتي ألف ألف: وسمعت عدد.

 

9.17

وهكذا رأيت الخيل في الرؤيا والجالسين عليها كان الشارات من الناري الأحمر، الصفير الأزرق، والكبريت. كانت رؤوس الخيل كرؤساء الأسود. وأفواههم أصدرت النار والدخان والكبريت.

 

9.18

وقتل ثلث البشرية بهذه الضربات الثلاث من النار والدخان، والكبريت، والذي صدر من أفواههم.

 

9.19

لقوة الخيول في أفواههم وذيولها. ذيولها هي مثل الثعابين، وجود رؤوس وبها تضر.

 

9.20

الرجال الآخرين الذين لم يقتلوا بهذه الضربات بعد توبته ليست من أعمال أيديهم، وأنهم لا ينبغي أن يعبد الشياطين، وأصنام الذهب والفضة والبرونز والحجر والخشب التي لا يمكن أن يرى، ولا يسمع، ولا المشي:

 

9.21

ولم يتوبوا من قتلهم، ولا من بسحرهم كذلك، ولا من الزنا بها، ولا من السرقات الخاصة بهم.

 

سفر الرؤيا 10

 

10.1

رأيت ملاكا آخر قويا نازلا من السماء، متسربلا بسحابة. فوق رأسه كانت السماء قوس قزح، وكان وجهه مثل الشمس، ورجليه أعمدة النار.

 

10.2

كان لديه القليل من كتاب مفتوح في يده. على حد تعبيره رجله اليمنى على البحر واليسرى على الأرض.

 

10.3

وصرخ بصوت عظيم كما يزمجر الاسد. عندما صرخ تكلمت الرعود السبعة أصواتهم.

 

10.4

وعندما الرعود السبعة باصواتها كنت مزمعا أن أكتب. وسمعت صوتا من السماء قائلا لي اختم حتى تلك الأشياء التي الرعود السبعة تلفظ، ولا تكتبه.

 

10.5

والملاك الذي رأيته واقفا على البحر وعلى الارض رفع يده اليمنى إلى السماء،

 

10.6

وأقسم بالذي يعيش إلى أبد الآبدين، الذي خلق السماء والأشياء فيه، والأرض والأشياء التي هي فيه، والبحر، والأشياء التي هي فيه، أن هناك من شأنه مرة

 

10.7

ولكن في ايام صوت الملاك السابع، عندما قال انه يجب البدء في الصوت، سر الله يجب أن تنتهي، كما أعلن لعبيده الأنبياء.

 

10.8

وصوت كنت قد سمعت من السماء كلمني مرة أخرى، وقال: اذهب خذ قليلا الكتاب المفتوح في يد الملاك الذي يقف على البحر وعلى اليابسة.

 

10.9

وذهبت إلى الملاك قائلا له اعطني السفر الصغير. وقال: خذها، وأكله. وستجعل معدتك مريرة، ولكن في فمك سوف تكون حلوة كالعسل.

 

10.10

أخذت التمرير القليل من يد الملاك وأكلته فوق؛ كان في فمي حلوة كالعسل، ولكن عندما كنت قد أكل عليه، كان بطني المرير.

 

10.11

فقالوا لي: أنت يجب أن تتنبأ أيضا عن العديد من الشعوب والأمم، واللغات، والملوك.

 

سفر الرؤيا 11

 

11.1

أعطيت لي هناك قصبة كفوا قضيب، قائلا: قوموا، وقياس معبد الله، ومذبح، ولهم أن العبادة فيها.

 

11.2

لكن المحكمة المعبد ترك ذلك، وقياسه لا؛ لأنه تم إعطاء الدول، وأنها سوف تدوس المدينة المقدسة اثنين وأربعين شهرا.

 

11.3

سأقدم لبلادي شاهدين السلطة لاتنبأ بالمسح ألف 260 يوما.

 

11.4

هذه هي اثنين من أشجار الزيتون واثنين من الشمعدانات الوقوف أمام رب الأرض.

 

11.5

إذا كان أي شخص يريد أن يؤذيهما، اطلاق النار من فمه وتلتهم أعدائهم. وإذا كان أي رجل سوف يضر بهم، وقال انه يجب أن يقتل في هذا السبيل.

 

11.6

لديهم القدرة على يغلقا السماء حتى لا تمطر مطرا في أيام نبوتهما. ولديهم القدرة على تغيير الماء في الدم، وأضرب الأرض بكل ضربة كلما أنها سوف.

 

11.7

عندما تنتهي من شهاداتهم، والوحش الذي يرتفع من الهاوية جعل الحرب والانتصار عليهم وقتلهم.

 

11.8

ويجب جثتاهما على شارع المدينة العظيمة التي تدعى روحيا سدوم ومصر، حيث كان أيضا صلب ربنا.

 

11.9

وهم الشعب والقبائل والألسنة والامم يجب جثتيهما ثلاثة أيام ونصف، وأنها لا تعاني جثثهم توضع في المقابر.

 

11.10

وبسببها يقوم سكان الأرض يفرح فرحا، ويجوز لهم إرسال الهدايا إلى أخرى، وذلك لأن هذين النبيين كانا قد عذبا الساكنين على الأرض.

 

11.11

بعد ثلاثة أيام ونصف دخل روح حياة من الله إليها، وقفوا على أقدامهم. ووقع خوف عظيم على الذين كانوا رآهم.

 

11.12

وسمعوا صوتا من السماء قائلا لهم: تعال هنا! وصعدوا إلى السماء في سحابة. وأعدائهم فنظر اليهم.

 

11.13

في ذلك الوقت، كان هناك زلزال كبير، والجزء العاشر من المدينة سقطت. لقي سبعة آلاف شخص قتلوا في الزلزال، والباقي كانوا خائفين وأعطوا مجدا لإله السماء.

 

11.14

الويل الثاني مضى. هوذا الويل الثالث قريبا.

 

11.15

الملاك السابع فجر بوقه. وكان هناك في السماء أصوات قوية قائلا: ملكوت العالم هو ربنا ومسيحه. وكان سيملكون إلى أبد الآبدين.

 

11.16

والأربعة والعشرون شيخا الجالسون أمام الله على عروشهم، سقطت على وجوههم، ويعبد الله،

 

11.17

قائلا، نحن نقدم لك الشكر يا رب الله سبحانه وتعالى، الذي الفن، وجملت، لانك اتخذت اليك خاصتك قوة عظمى واستولى مملكته.

 

11.18

وكانت الدول غاضبة؛ ويأتي غضب خاصتك، ولقد حان الوقت للحكم الموتى، لمكافأة عبيدك الأنبياء والقديسين، وخائفي اسمك، صغيرة وكبيرة، وتدمير أولئك الذين تدمير الأرض.

 

11.19

وانفتح هيكل الله في السماء، وكان ينظر تابوت عهده في هيكله. وكانت هناك بروق وأصوات ورعود وزلزلة وبرد عظيم.

 

سفر الرؤيا 12

 

12.1

ظهرت آية عظيمة في السماء: امرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت قدميها وتاج من اثني عشر كوكبا على رأسها.

 

12.2

وكانت حاملا، وصرخت في العمل والألم لتلد.

 

12.3

علامة أخرى ظهرت في السماء؛ وهوذا تنين عظيم احمر له سبعة رؤوس وعشرة قرون، وسبعة تيجان على رؤوسه.

 

12.4

وجه صاحب الذيل الجزء الثالث من نجوم السماء وألقوا بهم إلى الأرض. التنين وقف أمام المرأة التي كانت لتلد، حتى يبتلع ولدها متى ولدت.

 

12.5

فولدت ابنا، الذي كان يرعى جميع الامم بعصا من حديد. واختطف ولدها إلى الله وإلى عرشه.

 

12.6

وهربت المرأة إلى البرية، حيث لها موضع معد من الله أن هناك يجب أن تتغذى 1260 يوما.

 

12.7

وكانت هناك حرب في السماء. ميخائيل وملائكته حاربوا التنين. والتنين قاتلوا وملائكته،

 

12.8

لكنها لم تكن الأقوى، ومكانها العثور على أي أكثر في السماء.

 

12.9

فطرح التنين العظيم، الحية القديمة المدعو ابليس والشيطان الذي يضل العالم كله كان ألقوا على الأرض، وكان يلقى ملائكته خروج معه.

 

12.10

وسمعت في السماء بصوت عال قائلا: خلاص الآن قد جاء، والقوة، وملكوت إلهنا وسلطة مسيحه. لأنه هرع ذلك، المتهم من إخواننا، الذين اتهمهم قبل عصرنا الله ليلا ونهارا.

 

12.11

وتغلبت عليه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم، وأنهم أحبوا ليس حياتهم حتى الموت.

 

12.12

لذا افرحي ايتها السموات والساكنون في السماء. ويل الأرض والبحر! لإبليس وينزل لكم، وبه غضب عظيم، مع العلم ان لديه القليل من الوقت.

 

12.13

لما رأى التنين انه طرح إلى الأرض، اضطهد المرأة التي جلبت الطفل الرجل.

 

12.14

وأعطيت جناحي النسر العظيم للمرأة، أنها قد تطير إلى البرية، إلى مكانها، حيث يتغذى أنها لبعض الوقت، مرة ونصف المرة، من وجه ثعبان.

 

12.15

ومن فمه الثعبان قذف المياه مثل النهر بعد امرأة، لسبب الفيضانات.

 

12.16

وساعدت الارض المرأة وفتحت الأرض فمها وابتلعت النهر الذي ألقاه التنين من فمه.

 

12.17

وكان التنين الغاضب ضد المرأة، وذهب ليصنع حربا مع باقي نسلها الذين يحفظون وصايا الله وعندهم شهادة يسوع.

 

سفر الرؤيا 13

 

13.1

وقفت على رمل البحر. ورأيت من البحر والوحش الذي كان سبعة رؤوس وعشرة قرون، وعلى قرونه عشرة تيجان، وعلى رؤوسه اسم تجديف.

 

13.2

كان الوحش الذي رأيت مثل النمر. ارتفعت قدماه مثل تلك دب، وفمه كما فم الأسد. أعطى التنين له قوته، ومقعده، وسلطة كبيرة.

 

13.3

ورأيت واحدا من رؤوسه كما أصيب حتى الموت. وشفي جرحه المميت. وتساءل عن العالم بعد الوحش.

 

13.4

وسجدوا للتنين الذي أعطى سلطانا الوحش: سجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش، والذي يمكن مكافحته؟

 

13.5

وأنه تم إعطاء له وفم متكلم الكلمات المتعجرفة والسب. وقال انه بالنظر سلطة التصرف بالنيابة عن اثنين وأربعين شهرا.

 

13.6

وفتح فمه بالتجديف على الله ليجدف على اسمه، وعلى مسكنه، وعلى الساكنين في السماء.

 

13.7

وأنه تم إعطاء له ليصنع حربا مع القديسين، والتغلب عليها. وأعطي سلطانا على كل قبيلة، والناس، لغة وأمة.

 

13.8

وجميع الساكنين على الارض يجب ان نعبده، الذي لم تكتب منذ تأسيس العالم في كتاب حمل في الحياة الذي قتل الأسماء.

 

13.9

إذا كان أي شخص لديه آذان فليسمع!

 

13.10

أن يهدي إلى السبي يذهب إلى السبي. إذا كان أي شخص يقتل بالسيف فينبغي ان يقتل بالسيف. هنا هو الصبر وإيمان القديسين.

 

13.11

ثم رأيت الارتفاع عن الأرض وحشا آخر، وكان له قرنان شبه خروف، وكان يتكلم كتنين.

 

13.12

يمارس كل سلطان الوحش الاول امامه، والسحاب الأرض وسكانها يسجدون للوحش الاول الذي شفي جرحه المميت.

 

13.13

انه يؤدي آيات عظيمة، حتى جعل النار ينزل من السماء على الأرض قدام الناس.

 

13.14

وقال انه يخدع الساكنين على الأرض من قبل المعجزات التي كان قد القدرة على القيام في وجود الوحش، وقال سكان الأرض إلى تقديم صورة للوحش الذي كان به جرح السيف وعاش .

 

13.15

وكان لديه القدرة على إعطاء التنفس لصورة الوحش، أن صورة الوحش يجب أن يتكلم ويسبب العديد من قدر لن عبادة صورة الوحش يجب قتل كل من.

 

13.16

ويصعد السحاب كل شيء، من الصغير والكبير، الغني والفقير، مجانا والسندات، لتلقي علامة في اليد اليمنى أو على جباههم:

 

13.17

وأنه لا يقدر أحد أن يشتري أو يبيع، إلا من له علامة، اسم الوحش أو عدد اسمه.

 

13.18

هنا هو الحكمة. دعه فهم ان هاث حساب عدد الوحش. لذلك هو عدد الرجل ورقم هاتفه هو ستمائة وستة وستون.

 

سفر الرؤيا 14

 

14.1

نظرت واذا خروف واقفا على جبل صهيون ومعه مئة 44000، وكان اسمه واسم أبيه مكتوبا على جباههم.

 

14.2

وسمعت صوتا من السماء، مثل صوت مياه كثيرة، مثل صوت الرعد بصوت عال. وكان صوت سمعت مثلها في ذلك مثل harpists لعب القيثارة الخاصة بهم.

 

14.3

وكانوا يغنون أغنية جديدة قبل العرش وقبل المخلوقات الحية الأربعة والشيوخ. ويمكن أن لا أحد يتعلم الترنيمة إلا مائة وأربعة وأربعون ألفا الذين اشتروا من الأرض.

 

14.4

هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أطهار. انهم يتبعون الخروف حيثما ذهب. هؤلاء اشتروا من بين الناس باكورة لله وللخروف

 

14.5

وفي فمهم وجدت أي غش لانهم بلا عيب.

 

14.6

رأيت ملاكا آخر تحلق في منتصف السماء معه بشارة أبدية، ليبشر لسكان الأرض، إلى كل أمة وقبيلة ولسان وشعب.

 

14.7

قائلا بصوت عظيم، اتق الله ويعطيه مجد، لأن ساعة من حكمه قد جاء؛ ونعبده التي جعلت السماء، والأرض، والبحر، وينابيع المياه.

 

14.8

وآخر، وجاء الملاك ثانية قائلا سقطت بابل، سقطت بابل العظيمة، الذين سقت جميع الأمم من خمر غضب زناها!

 

14.9

وآخر، وتبعهما ملاك ثالث قائلا بصوت عال: إذا كان أي شخص يعبد الوحش وصورته ويستلم علامته على جبهته أو على يده،

 

14.10

هو نفسه سيشرب أيضا من خمر غضب الله، وسكب كامل قوتها في كأس غضبه، وقال انه يجب يعذب بنار وكبريت أمام الملائكة القديسين وأمام الخروف.

 

14.11

ودخان عذابهم يصعد إلى أبد الآبدين. وليس لديهم يوم راحة ولا ليلة، الذين يعبدون الوحش وصورته، وكل من يحصل على علامة باسمه.

 

14.12

هنا صبر القديسين الذين يحفظون وصايا الله وإيمان يسوع.

 

14.13

وسمعت صوتا من السماء قائلا: اكتب طوبى للأموات الذين يموتون في الرب! نعم، يقول الروح لكي يستريحوا من اتعابهم، لأفعالهم متابعتها.

 

14.14

نظرت واذا سحابة بيضاء، وعلى من يجلس سحابة مثل ابن إنسان، له على رأسه إكليل من ذهب، وفي يده منجل حاد.

 

14.15

وجاء ملاك آخر من الهيكل، يصرخ بصوت عظيم إلى الجالس على السحابة، اقتحام في خاصتك المنجل وتحصد. لمدة ساعة لجني قد حان، لحصاد الأرض قد حان.

 

14.16

وقال الجالس على التوجه سحابة في منجله على الأرض. وفحصدت الأرض.

 

14.17

وجاء ملاك آخر من الهيكل الذي في السماء، وكان لديه أيضا منجل حاد.

 

14.18

وجاء ملاك آخر، الذي كان القوة على النار، من المذبح، ودعا بصوت عظيم له أن كان المنجل الحاد، قائلا: اقتحام في خاصتك المنجل الحاد، وجمع مجموعات من كرمة الأرض. للعنب لها أصبحت جاهزة تماما.

 

14.19

ودفعت الملاك في منجله على الأرض. وقطف كرم الأرض ورمى العنب في المعصرة كبيرة من غضب الله.

 

14.20

وديست المعصرة خارج المدينة. فخرج دم من المعصرة حتى إلى لجم الخيل، من خلال مساحة مائتي ميل.

 

سفر الرؤيا 15

 

 

15.1

ثم رأيت في السماء علامة أخرى عظيمة وعجيبة، سبعة ملائكة معهم السبع الضربات، وكان آخر؛ لفي نفوسهم ويملأ غضب الله.

 

15.2

ورأيت كبحر من زجاج اختلط بالنار، والذين احتلوا الوحش وصورته وعدد اسمه، والوقوف على البحر من الزجاج، وبعد ان العيدان الله.

 

15.3

وهم يرتلون ترنيمة موسى عبد الله وترنيمة الخروف قائلين أعمالك كبيرة ورائعة يا رب الله عز وجل! طرقكم صحيحة فقط، وملوك الدول!

 

15.4

من لا يخافك يا رب ويمجد اسمك؟ لانك انت فقط المقدسة. وجميع الأمم سيأتون ويسجدون أمامك، لأن أحكامك مصنوعة البيان.

 

15.5

بعد هذا نظرت وافتتح هيكل خيمة الشهادة في السماء.

 

15.6

وجاءت الملائكة السبعة التي كانت الضربات سبعة من الهيكل، اللابس الكتان مشرق نقي، وبأحزمة الذهب حول الصدر.

 

15.7

واحدة من المخلوقات الحية الأربعة أعطى السبعة الملائكة سبعة جامات من ذهب مملوة من غضب الله الذي يعيش إلى أبد الآبدين.

 

15.8

وامتلأ الهيكل دخانا من مجد الله ومن قدرته. ولا يمكن لأحد أن يدخل الهيكل حتى تم الانتهاء من الضربات سبعة من السبعة الملائكة.

 

سفر الرؤيا 16

 

16.1

وسمعت صوتا عظيما من الهيكل قائلا للسبعة الملائكة، والذهاب من اجل الخروج من الأرض في سبعة أطباق من غضب الله.

 

16.2

ذهب أولا، وسكب جامه على الأرض. وقرحة مؤذ وخطير على الرجال الذي كان علامة الوحش ويسجدون لصورته.

 

16.3

سكب الملاك الثاني جامه على البحر، وأنه أصبح مثل دم القتيل. وتوفي كل نفس حية، كل ما كان في البحر.

 

16.4

سكب الملاك الثالث جامه على الأنهار وعلى ينابيع المياه. فصارت دما.

 

16.5

وسمعت ملاك المياه يقول: أنت الصالحين، الذين كنت والذين كانوا؛ كنت المقدس، لانك حكمت هكذا.

 

16.6

لأنهم سفكوا دم قديسين وأنبياء، وفأعطيتهم دما ليشربوا. لأنهم مستحقون.

 

16.7

وسمعت المذبح قائلا نعم ايها الرب الاله القادر والأحكام الخاصة بك صحيحة والصالحين.

 

16.8

سكب الرابع جامه على الشمس. وأنه تم إعطاء له إلى التلويح الرجال بالنار.

 

16.9

وكانت المحروقة الناس احتراقا عظيما، وجدفوا على اسم الله الذي له سلطان على هذه الضربات: ولم يتوبوا ليعطوه مجدا.

 

16.10

سكب الملاك الخامس جامه على عرش الوحش. وكانت مملكته كاملة من الظلمة. وكانت قضم ألسنتهم عن الألم،

 

16.11

وجدفوا على إله السماء بسبب آلامهم والقروح، وولم يتوبوا عن اعمالهم.

 

12.16

سكب الملاك السادس جامه على النهر الكبير نهر الفرات. وكان المجففة مياهه تصل، أن الطريقة ملوك الشرق قد تكون مستعدة.

 

16.13

ورأيت من فم التنين ومن فم الوحش ومن فم النبي الكذاب، ثلاثة أرواح نجسة شبه ضفادع.

 

16.14

لأنهم أرواح الشياطين، عمل المعجزات، التي تذهب اليها بمعزل ملوك الأرض كلها لتجمعهم لقتال ذلك اليوم العظيم يوم الله سبحانه وتعالى.

 

16.15

ها أنا آتي كلص. طوبى لمن يبقى مستيقظا وتحافظ على ثيابه لئلا يمشي عريانا فيروا له! –

 

16.16

جمعهم معا في مكان يسمى في لغتهم العبرية هرمجدون.

 

16.17

سكب الملاك السابع جامه على الهواء. وخرج من المعبد، من العرش، بصوت عال قائلا: ويتم ذلك!

 

16.18

وكانت هناك بروق وأصوات ورعود وزلزلة عظيمة لم يحدث مثلها منذ صار الناس على الأرض، ورعاش كبيرة جدا.

 

16.19

وقسمت المدينة العظيمة إلى ثلاثة أجزاء، وسقطت مدن الشعوب، وذكر الله بابل العظيمة، ليعطيها كأس خمر حمو غضبه.

 

16.20

ووكل جزيرة هربت، ولم يتم العثور على الجبال.

 

16.21

وبرد عظيم، كل حجر حول وزن موهبة، نزل من السماء على الناس؛ والرجل يجدف الله بسبب طاعون البرد، لأن الطاعون منها وتتجاوز كبير.

 

سفر الرؤيا 17

 

 

17.1

جاء واحد من السبعة الملائكة التي كان لها سبعة السلطانيات وتكلم معي قائلا: تعال، وسوف تظهر لك حكم البغي العظيم الذي يجلس على مياه كثيرة.

 

17.2

معها ملوك الأرض ارتكبوا الزنا، ومع خمر زناها أدلى سكان الأرض في حالة سكر.

 

17.3

ذهب بي بالروح إلى البرية. ورأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون.

 

17.4

تم المحتشدة المرأة في الأرجواني والقرمزي، وزينت بالذهب والأحجار الكريمة واللؤلؤ. وقالت انها عقدت في يدها كأس من ذهب مملوة رجاسات ونجاسات زناها.

 

17.5

وعلى جبهتها اسم مكتوب سر، بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض.

 

17.6

ورأيت المرأة سكرى من دم القديسين ودم شهداء يسوع. و، رؤيتها، استولى أنا مع دهشة كبيرة.

 

17.7

وقال الملاك لي، لماذا تعجبت؟ سأقول لك سر المرأة والوحش الحامل لها، الذي له السبعة الرؤوس والعشرة القرون.

 

17.8

كان الوحش الذي رأيت وليس أكثر من ذلك. يصعد من الهاوية ويمضي إلى الهلاك. وسكان الأرض الذين لم تكتب منذ تأسيس العالم في سفر الحياة الأسماء، عندما لمح الوحش الذي كان، وليس وحتى الآن هو.-

 

17.9

هذا هو العقل الذي له حكمة. السبعة الرؤوس هي سبعة جبال عليها المرأة جالسة.

 

17.10

وهناك سبعة ملوك خمسة سقطوا، هو واحد، والآخر لم يأت بعد، وعندما يأتي، وقال انه يجب مواصلة وقت قصير.

 

17.11

والوحش الذي كان وليس الآن، هو في حد ذاته الملك الثامن، وهو من السبعة، ويمضي إلى الهلاك.

 

17.12

العشرة القرون التي رأيت هي عشرة ملوك الذين لم يحصلوا بعد على المملكة، ولكن تحصل السلطة كملوك ساعة واحدة مع الوحش.

 

17.13

هؤلاء لهم رأي واحد، وتولي السلطة والسلطان للوحش.

 

17.14

أنها حرب ضد الحمل، ويجب التغلب عليها لأنه رب الأرباب وملك الملوك الحمل، ويسمى، والمختار، والمؤمنين الذين معه هم.

 

17.15

وقال لي المياه التي رأيت حيث يجلس عاهرة، هي شعوب وجموع وأمم وألسنة.

 

17.16

والعشرة القرون التي رأيت على الوحش يكرهون عاهرة، وسترفع أيضا عارية، وأكل لحمها ويحرقونها بالنار.

 

17.17

لان الله وضع في قلوبهم أن يصنعوا له غرض وعقل واحد، وإعطاء مملكتهم حتى الوحش، حتى يتعين الوفاء كلمات الله.

 

17.18

والمرأة التي رأيت هي المدينة العظيمة التي تسود على ملوك الأرض.

 

سفر الرؤيا 18

 

18.1

بعد هذا نظرت إلى أسفل من السماء ملاكا آخر، له سلطان عظيم. واستنارت الأرض من بهائه.

 

18.2

صرخ بصوت عظيم قائلا سقطت بابل، سقطت بابل العظيمة! وأصبح مسكنا لشياطين، وعقد لكل روح نجس، وقفص لكل طائر نجس وبغيض،

 

18.3

لأن جميع الأمم شربت من خمر غضب زناها، وملوك الأرض سوف تأتي مع زناها، ومشمع التجار من الأرض الغنية من خلال وفرة نعيمها.

 

18.4

وسمعت صوتا آخر من السماء قائلا اخرجوا منها يا شعبي، ان كنتم لا يكون تشتركوا في خطاياها، وأن لا تقبلوا من ضرباتها.

 

18.5

لوصلت خطاياها لحقت السماء، والله قد remembered آثامها.

 

18.6

مكافأة لها حتى أنها المقدمة، وسداد لها مضاعفة وفقا لأعمالها. في الكأس التي مزجت فيها امزجوا لها ضعفا.

 

18.7

بقدر ما مجدت نفسها، وعاش لذيذ، حتى تعطي كثيرا لها من العذاب والحزن. لأنها تقول في قلبها انا جالسة ملكة، ولست أرملة، وسنرى أي حزن

 

18.8

لهذا السبب، في يوم واحد ضرباتها سيأتي والموت وحزن وجوع، وأنها يجب أن تحرق تماما بالنار. لقوي هو الرب الإله الذي يحكم.

 

18.9

وملوك الأرض، الذين شاركوا معها بذاءة والفخامة، ستبكون وائل على زوجته عندما ينظرون دخان حريقها.

 

18.10

واقفين من بعيد من أجل خوف عذابها قائلين ويل! ويل! المدينة العظيمة بابل المدينة القوية! لفي ساعة واحدة جاءت دينونتك

 

18.11

ويبكي تجار الأرض وحدادا على زوجته، لأنه لا أحد يشتري بضائعهم،

 

18.12

شحنة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة واللؤلؤ والبز والأرجواني، والحرير، والقرمزي، وجميع أنواع الخشب المعطر، وجميع أنواع العاج، أي نوع من الخشب مكلفة جدا والنحاس والحديد والرخام،

 

18.13

والقرفة والتوابل والبخور والتمر واللبان، والنبيذ والزيت والدقيق الفاخر والقمح والماشية والأغنام والخيول والعربات، والهيئات وأرواح الرجال.

 

18.14

والفواكه التي لفظتها مشتهى بعد ولت منك. وغادر كل شيء التي كانت لذيذ وسيمة من لدنك وانت سوف تجد لها مرة أخرى.

 

18.15

التجار من هذه الأمور، التي استغنوا منها، سيقفون من بعيد من أجل خوف عذابها. البكاء والنحيب،

 

18.16

وقال: للأسف! ويل! المدينة العظيمة، التي كان يلبس في البز والأرجواني والقرمزي، وزينت بالذهب والأحجار الكريمة واللؤلؤ! لفي ساعة واحدة ثروات كبيرة بحيث يتم تسفر عن شيء

 

18.17

وكل ربان، كل الذي أبحر إلى أي مكان، والبحارة، وكثير مثل التجارة عن طريق البحر، وقفت من بعيد،

 

18.18

وصرخوا إذ نظروا دخان حريقها قائلين أية مدينة مثل المدينة العظيمة؟

 

18.19

ألقوا ترابا على رؤوسهم، صرخوا وكانوا في حالة حداد، صرخوا قائلين: ويل! ويل! المدينة العظيمة التي فيها استغنوا ثروتها جميع الذين لهم سفن في البحر، في ساعة واحدة كانت قد دمرت!

 

18.20

السماء، نفرح أكثر من ذلك! والقديسين انتم والرسل والأنبياء، نفرح جدا! لان الله قد انتقم لك عليها.

 

18.21

واستغرق الملاك الجبار حجرا كأنه حجر الرحى كبيرة ويلقي بها في البحر قائلا هكذا العنف يجب أن يلقي بابل المدينة العظيمة، ولا يجوز الاطلاع عليه.

 

18.22

وسمعنا ما لا يزيد على الإطلاق فيك صوت harpists، والموسيقيين، ومشغلات الناي والأبواق، واحدة لم تعد موجودة في أنك لم حرفي، من الحرفية على الإطلاق، لم يسمع أي أكثر في كنت صوت طحن،

 

18.23

يقوم مصباح يلمع لا أكثر في المنزل، وصوت العريس والعروس يجب أن يسمع ما لا يزيد على الإطلاق فيك: لكانوا تجارك الرجال العظماء من الأرض، لأنه تم خداع لكل الدول من خلال السحر الخاص

 

18.24

ولأن في بلدها وجد دم أنبياء وقديسين وجميع الذين تعرضوا للقتل على الأرض.

 

سفر الرؤيا 19

 

19.1

بعد هذا سمعت في السماء كصوت كبير من جمهور كثير، وقال: الله أكبر خلاص والمجد والسلطة تنتمي لإلهنا،

 

19.2

لأن احكامه حق عادلة؛ لانه قد يحكم البغي العظيم الذي تلف الأرض زناها، وانتقم لدم من عباده أبكاها يدها.

 

19.3

وقالوا مرة أخرى: الله أكبر! … دخان صاحبة ترتفع إلى أبد الآبدين.

 

19.4

وانخفض الأربعة والعشرون شيخا والاربعة الحيوانات وسجدوا لله الجالس على العرش قائلين آمين!سبحان الله!

 

19.5

وجاء صوت من العرش قائلا سبحوا لالهنا يا جميع عبيده الذين يتقون به، صغيرة وكبيرة!

 

19.6

وسمعت كصوت جمع كثير، مثل صوت مياه كثيرة وكصوت رعود شديدة قائلة هللويا! لأن الرب الله سبحانه وتعالى قد ملك.

 

19.7

دعونا نفرح ونفرح، ويعطيه مجدا. للعرس الخروف قد جاء وجعلت زوجته نفسها جاهزة

 

19.8

وأنه تم إعطاء لها أن تلبس بزا نظيفة وبيضاء. لالبز هو بر القديسين.

 

19.9

وقال الملاك لي، كتابة، هم للمدعوين للعشاء عرس الخروف مبارك! وقال لي، هذه هي كلمات الله الحقيقية.

 

19.10

ولقد وقعت عند قدميه لنسجد له. لكنه قال لي، انظر أنت تفعل ذلك! أنا خاصتك زميل عبده، واخوتك الذين عندهم شهادة يسوع. اعبد الله. لشهادة يسوع هي روح النبوة.

 

19.11

ورأيت السماء فتح، ولمح حصان أبيض. ويسمى راكبه أمينة وصادقة، ويحكم ويجعل الحرب في البر.

 

19.12

كانت عيناه كما لهيب النار. على رأسه تيجان كثيرة؛ انه اسم مكتوب ليس أحد يعرف، إن لم يكن نفسه.

 

19.13

وكان متسربلا بثوب مغموس بدم الرداء. اسمه كلمة الله.

 

19.14

والجيوش التي كانت في السماء يتبعونه على خيل بيض لابسين بزا أبيض ونقيا.

 

19.15

من فمه يخرج سيف ماض لكي يضرب الأمم؛ وقال انه سوف يحكم فيهم بقضيب من حديد. وهو يدوس معصرة خمر سخط وغضب الله سبحانه وتعالى.

 

19.16

لديه على ثوبه وعلى فخذه اسم مكتوب ملك الملوك ورب الأرباب.

 

19.17

ورأيت ملاكا واقفا في الشمس. وصرخ بصوت عظيم قائلا لجميع الطيور تحلق في منتصف السماء، وتأتي، وجمع معا للعشاء الله العظيم،

 

19.18

أن يأكل لحم الملوك، ولحم النقباء، ولحم الجبابرة، ولحم الخيول والفرسان، والجسد من كل شيء، والحر والعبد، صغيرة وكبيرة.

 

19.19

ورأيت الوحش وملوك الأرض وتجمع جيوشها معا لجعل الحرب ضد الجالس على الفرس وجيشه.

 

19.20

ونقل الوحش، ومعه النبي الكذاب الذي قامت به علامات أمامه والتي كان يخدع أولئك الذين تلقوا علامة الوحش ويسجدون لصورته. كان كل من هم على قيد الحياة القيت في بحيرة الملتهبة حرق الكبريت.

 

19.21

وكانت بقية يقتل بالسيف الذي شرع من فم الجالس على الفرس. وجميع الطيور متخم أنفسهم على حمهم.

 

سفر الرؤيا 20

 

20.1

ثم رأيت ملاكا نازلا من السماء معه مفتاح الهاوية وسلسلة عظيمة على يده.

 

20.2

فقبض على التنين، الحية القديمة، الذي هو إبليس والشيطان، وقيده ألف سنة.

 

20.3

ألقى به إلى الهاوية، وأغلقت عليه وختمه عليه، بأنه يجب أن يضل الأمم لا أكثر، حتى تم الانتهاء من ألف سنة. بعد ذلك انه يجب ان يكون محلولا لبعض الوقت.

 

20.4

ورأيت عروشا، وجلسوا على أعطيت لهم سلطة الحكم. ورأيت نفوس الذين قطعت رؤوسهم لشهادة يسوع، ولأن كلمة الله، والذين لم يسجدوا للوحش أو صورته، ولم يقبلوا بصمته على جباههم أو أيديهم. جاءوا إلى الحياة وملكوا مع المسيح ألف سنة.

 

20.5

لم الموتى آخر لا يأتي الى الحياة حتى تم الانتهاء من ألف سنة. هذه هي القيامة الأولى.

 

20.6

مبارك ومقدس من له نصيب في القيامة الأولى! الموت الثاني ليس له سلطان عليهم؛ لكنهم سيكونون كهنة لله والمسيح، وسيملكون معه ألف سنة.

 

20.7

وعندما انتهت من ألف سنة، والشيطان يكون محلولا من سجنه.

 

20.8

ويجب أن يخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض، يأجوج ومأجوج، لتجمعهم للحرب. عددهم مثل رمل البحر.

 

20.9

وصعدوا على سطح الأرض، وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة. لكن النار نزل من السماء وأكلته.

 

20.10

وكان يلقي الشيطان أن يضلهم طرح في بحيرة النار والكبريت، حيث الوحش والنبي الكذاب. وسوف يعذب ليلا ونهارا إلى أبد الآبدين.

 

20.11

ثم رأيت عرشا عظيما أبيض، والجالس عليه. الأرض والسماء هربت بعيدا، ووجدت هناك لا مكان لهم.

 

20.12

ورأيت الأموات، الكبيرة منها والصغيرة، يقف أمام العرش. وفتحت الكتب. وافتتح كتاب آخر، وهو كتاب الحياة. واعتبرت الأموات حسب أعمالهم، وفقا لما جاء في هذه الكتب.

 

20.13

سلم البحر الاموات الذين فيه، وسلم الموت والهاوية الاموات الذين فيهما. وكلها كانت يحكم وفقا لأعمالهم.

 

20.14

وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني، في بحيرة النار.

 

20.15

وكل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة طرح في بحيرة النار.

 

 

سفر الرؤيا 21

 

21.1

ثم رأيت سماء جديدة وأرضا جديدة. لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا، وكان البحر لا أكثر.

 

21.2

ورأيت نازلة من السماء، من عند الله، المدينة المقدسة اورشليم الجديدة، مهيأة كعروس مزينة لرجلها.

 

21.3

وسمعت صوتا عظيما قائلا: هوذا مسكن الله مع الناس وهو سيسكن معهم، وهم يكونون له شعبا والله نفسه يكون معهم.

 

21.4

وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم، ويجب أن الموت لا يكون أكثر من ذلك، وسوف يكون هناك المزيد من الموت أو حزن ولا صراخ ولا وجع فيما مرت بعيدا عن الأشياء السابقة.

 

21.5

وقال الجالس على العرش ها أنا أصنع كل شيء جديدا. وقال إنه الكتابة: فإن هذه الأقوال صادقة وأمينة.

 

21.6

قال لي، ويتم ذلك! أنا هو الألف والياء، البداية والنهاية. للعطشى سأقدم من ينبوع ماء الحياة مجانا.

 

21.7

من يغلب يرث كل شيء. وسوف يكون إلهه وقال انه يجب أن يكون ابني.

 

21.8

ولكن الجبان، كافر، البغيض، والقتلة، عن طريق الاتصال الجنسي غير أخلاقي، السحرة، المشركين، وجميع الكذابين يكون دورهم في البحيرة التي تحترق بالنار والكبريت: الذي هو الموت الثاني.

 

21.9

جاء واحد من السبعة الملائكة التي كان لها سبعة قوارير المملوءة من السبع الضربات الاخيرة وتكلم معي قائلا: تعال هنا، وأنا أريك العروس، زوجة الخروف.

 

21.10

وذهب بي بالروح إلى جبل عظيم عال. وأراني المدينة المقدسة القدس نازلة من السماء من عند الله، وكان مجد الله.

 

21.11

كان لها ضوء كفوا حجر أثمن، مثل حجر يشب، واضحة وضوح الشمس كما.

 

21.12

وقالت انها كان لها سور عظيم وعال. وقالت انها اثنا عشر بابا وعلى الابواب اثنا عشر ملاكا، وأسماء مكتوبة من اثني عشر من قبائل بن إسرائيل:

 

21.13

في الشرق ثلاثة أبواب، على ثلاث بوابات الشمال، على ثلاث بوابات الجنوب، ومن الغرب ثلاثة أبواب.

 

21.14

كان سور المدينة اثنا عشر أساسا، وعليها أسماء الرسل الاثني عشر من الحمل.

 

21.15

وكان أحد الذين تحدثوا معي قضيب قياس من الذهب لكي يقيس المدينة، والبوابات، وسورها.

 

21.16

والمدينة كانت موضوعة مربعة، وطوله يساوي عرضه. فقاس المدينة بالقصبة مسافة اثني عشر الف غلوة.والطول والعرض والارتفاع متساوية.

 

21.17

وقاس سورها: 144 ذراعا، وقياس الرجل، وهذا هو، من الملاك.

 

21.18

وقدم الجدار من اليشب، وكان والمدينة ذهب نقي شبه زجاج نقي.

 

21.19

وتزين أسس سور المدينة مزينة بكل من الأحجار الكريمة: كان الأساس الأول يشب وياقوت الثاني، والثالث العقيق، الزمرد الرابع،

 

21.20

والعقيق الخامس، العقيق السادس، والسابع زبرجد، والبريل الثامن، توباز التاسع، والعاشر عقيق اخضر، وصفير الحادي عشر، والثاني عشر جمشت.

 

21.21

كانت اثني عشر بابا اثنتا عشرة لآلئ؛ وكانت كل عدة بوابة لؤلؤة واحدة. كان ساحة المدينة ذهب نقي شبه زجاج شفاف.

 

21.22

أنا لا يرى معبد في المدينة؛ لأن الرب الإله سبحانه وتعالى هو معبدها، والحمل.

 

21.23

المدينة لا تحتاج إلى الشمس أو القمر للتألق. لمجد الله لم يخففوا، والخروف سراجها.

 

21.24

فإن الدول يدخلون بنورها، وملوك الأرض لا تجلب مجدها.

 

21.25

لا يجوز أن تغلق أبوابها يوم: ليكون ليل هناك.

 

21.26

يجوز لهم إحضار المجد والشرف من الدول.

 

21.27

هناك الدخول فيه أي شيء مدنسة، أو الشخص الذي يشارك في مخجل أو مخادع. وسوف يأتي عن أولئك الذين مكتوبة في كتاب حمل في الحياة.

 

سفر الرؤيا 22

 

22.1

وأراني نهرا صافيا من ماء حياة، واضحة وضوح الشمس كما، انطلاقا من عرش الله والخروف.

 

22.2

في وسط ساحة البلدة وعلى ضفتي النهر، كان هناك شجرة حياة تصنع اثنتي عشرة محاصيل الفاكهة، مما أسفر عن ثمرها كل شهر: وكانت الأوراق لشفاء الأمم.

 

22.3

لن يكون هناك لعنة. يجب عرش الله والخروف يكون فيها؛ يجب عبيده يخدمونه ورؤية وجهه،

 

22.4

واسمه سيكون على جباههم.

 

22.5

لن يكون هناك يلة هناك. وأنها لا تحتاج الى ضوء مصباح أو ضوء، لأن الرب الإله ينير عليهم. وهم سيملكون إلى أبد الآبدين.

 

22.6

وقال لي هذه الكلمات هي أمينة وصادقة. وأرسل الرب إله الأنبياء القديسين ملاكه ليري عبيده ما لا بد قريبا. –

 

22.7

وها أنا آتي سريعا. طوبى لمن يحفظ أقوال نبوة هذا الكتاب!

 

22.8

I، جون، الذي سمعت ورأيت هذه الأشياء. وعندما سمعت ورأيت، وسقطت عند قدمي الملاك الذي أراني لنسجد له.

 

22.9

لكنه قال لي، انظر أنت تفعل ذلك! أنا خاصتك زميل عبده، وإخوتك الأنبياء، والذين يحفظون كلمات هذا الكتاب. اعبد الله.

 

22.10

وقال لي لا تختم على أقوال نبوة هذا الكتاب. للمرة قريب.

 

22.11

وقال انه غير عادل من الظلم لا يزال، وأنه وهو قذرة تكون قذرة لا يزال؛ والعدالة الصالحين لا يزال، وانه الذي هو مقدس لا تزال المقدسة.

 

22.12

ها أنا آتي سريعا وأجرتي معي لأجازي كل واحد كما عمله.

 

22.13

أنا هو الألف والياء، الأول والآخر، البداية والنهاية.

 

22.14

طوبى للذين غسل ثيابهم، قد تكون لديهم الحق في الحصول على شجرة الحياة ويدخلوا من الأبواب إلى المدينة!

 

22.15

بل هي خارج الكلاب والسحرة والزناة والقتلة وعبدة الأوثان، ويحب لمن ويصنع كذبا!

 

22.16

أنا يسوع، أرسلت ملاكي لأشهد لكم بهذه الأمور عن الكنائس. أنا أصل وذرية داود كوكب الصبح المنير.

 

22.17

والروح والعروس يقولان تعال. واسمحوا له ان يسمع ويقول تعال. والسماح العطشان تأتي؛ واراد ان، دعه يأخذ ماء الحياة مجانا.

 

22.18

أشهد لكل من يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب: إن كان أحد يضيف لهم الله عليه الضربات وصفها في هذا الكتاب.

 

22.19

وكان أحد يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبه من شجرة الحياة والمدينة المقدسة الموصوفة في هذا الكتاب.

 

22.20

والذي يشهد لهذه الأمور يقول: نعم، أنا آتي سريعا. آمين! تعال، أيها الرب يسوع!

 

22.21

نعمة الرب يسوع تكون مع كل شيء!

شمعة شمعدان-أنيم

الحفاظ على ما يرام عزيزا النار شعلة الإيمان لدينا! وقالت انها سوف تكون لا غنى عنه في الأوقات الصعبة التي تزداد سوءا وسوءا مرارا وتكرارا حتى عودة ربنا يسوع المسيح.

نراكم قريبا.

قبل أن نغادر وتنتظر عودة ربنا يسوع المسيح، وأريد أن تساعدك على التأمل في التاريخ البشري.

العلم الرسمي يرفض نظرية الخلق (خلق الإنسان من قبل الله) ويضع قدما نظرية من دون الله.

الذين يريدون أن الإنسان يأتي من سلسلة تطور الحياة على الأرض قد ظهرت في سلسلة من الفرص ومن ثم سيتم تحويل الابن على مدى ملايين السنين.

تنتهي أخيرا مع تسجيل الجمع كله من الحياة النباتية والحيوانية التي نعرفها.

بطبيعة الحال، فإن العلم الرسمي له التقلبات ولكن يجب علينا أن نواجه الحقائق، وجميع العلماء الذين يؤيدون نظرية التطور هي كائنات ذكية، وبالتالي فإنهم يعرفون أنهم مخطئون ولكن كانت لا تزال قائمة.

لماذا!

كل ما يمكنني قوله هو أن حياة الإنسان وتتناثر فيها أسرار وبعض الرجال لأسباب غير معروفة مخبأة الحقائق للبشرية منذ آلاف السنين.

 

يسوع المسيح هو ابن الله الوحيد!

هو في الباب وعودته وشيكة!

الحفاظ على الايمان!

قريبا تاريخ الرجل وسيتم الكشف!

هنا هو الفيديو التي تسمح لك أن تفتح عينيك وفهم التاريخ أن الرجل هو أكثر تعقيدا بكثير مما كانت عليه في كتب قصص الرسمية!

 

منتصر

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s


%d blogueurs aiment cette page :