وفر إخواننا وأخواتنا وكنيسة يسوع المسيح

 adorateur_humains_033

فقط الإرادة من قبل كنيسة المسيح هو الكنيسة المسيحية،  كنيسة موحدة والمؤمنين.

هذا هو الحب كنيسة يسوع المسيح أن يعهد إلى بيتر.

محبة الله هي أقوى من الحب جسدي!

للأسف مع مرور الوقت هجمات الشيطان قد خلقت العديد من الانقسامات داخل الكنيسة.

ثم أصبحت الكنيسة المسيحية الكنيسة الكاثوليكية بقيادة خلفاء بطرس.

ولكن حتى الكنيسة الكاثوليكية وأصبح الكثير لأن يغفر!

ولكن ما من كنيسة أخرى أن الكنيسة الكاثوليكية يمكن أن يقال بعد أن تكون كنيسة يسوع المسيح!

يولد الشقاق في الكنيسة الكنائس المنشقة « و  اللوثريين ، و  كنائس البروتستانتية ، و  المعمدانيين ، و  الانجيليين، و  الميثودية ، والكنائس الإنجيلية،  كنائس العنصرة وغيرها.

كل من هذه الكنائس، صرخات العالم المسيحي كان صحيحا، وإذا كانت الكنيسة الحقيقية ليسوع المسيح.

قادة هذه الكنائس هي التي نصبت نفسها بنفسها، وأدلة، والقساوسة والكهنة.

كل هذه الكنائس هي كنائس المعارضة والكنائس بالتالي كاذبة الذي جمع ثروات بعض الأحيان على سذاجة من المؤمنين القادة.

هذا هو الحق وأنه من المهم أن تكون على علم.

تلقى هؤلاء القادة من الكنائس المنشقة أي بعثة يسوع المسيح لتوجيه كنيسته، الإيمان والنفوس.

هناك واحد فقط الكنيسة الحقيقية وما هو « الكنيسة المسيحية » متحدين في الإيمان والمحبة في يسوع المسيح والله.

لذلك أتوجه إليكم جميعا، أيها الأخوة والأخوات في المسيح يسوع الحبيب.

بالنسبة لأولئك الذين تركوا الكنيسة الكاثوليكية وأنا أدعوكم إلى العودة وبالنسبة لأولئك الذين بقوا، وأنا أدعوكم أن أرحب ترحيبا حارا إخواننا وأخواتنا الذين يعودون إلى الوطن الحبيب.

أن يكون ويظل المسيحيين الكاثوليك، لا يعني دائما يجري في اتفاق مع الفاتيكان ودليل الرسمية للكنيسة، البابا فرانسيس.

يبدو أن الفاتيكان قد أصبح لسنوات عديدة مقر المسيح الدجال والمزيد من البحوث في النجوم من رسل الله!

LANTÉCHRIST ليه الأجانب، وUFO-

يبدو البابا فرانسيس ليكون أول الإنسانية، التي توجه الكنيسة.

ومع ذلك، هذا لا ينبغي أن يمنعنا من الصلاة في كنائسنا، التي هي بيوت الله في الأرض.

الله موجود في كل الكنائس الكاثوليكية وزيارته هو أقل ما يمكن القيام به.

العودة إلى بيت الله، بيت أبينا، وقال انه سوف تكون سعيدة لعودتك.

التخلي عن كل هذه الأنبياء الكذبة التي رسمها للخروج من الكنيسة والعودة ليسوع المسيح ليتم حفظها.

والعديد من الكهنه الكنيسة ملتزمة بالتأكيد العديد من التدنيس والبعض الآخر في أصل العديد من الفضائح.

دعه الذي بلا خطيئة يلقي الحجر الأول!

هم إخواننا وعلينا أن يغفر لهم لأننا أيضا قد ارتكبت ولا تزال ترتكب سوف ارتكاب الذنوب ونريد أن يغفر الله لنا.

لا تنظر إلى أن لا يحكم.

يغفر أن يغفر.

تعليقاتي على الكنائس المعارضة وقادتها قوية.

أنا على علم!

طفل

 

أدعوكم قبل اختتام هذه المادة على التأمل في الآيات التالية من الانجيل.

لوقا 15: 11-32

وقال 11 يسوع: « كان رجل اثنين من ابنه. 

12 واحد أصغر سنا وقال لأبيه: « الأب، تعطيني حصة من الممتلكات التي تقع بالنسبة لي. » لذلك ينقسم الأب ممتلكاته. 

بعد 13 أيام قليلة، جمع الابن الأصغر كل ما كان له، وذهب إلى بلد بعيد حيث بدد ميراثه على حياة الفوضى. 

14 فلما قضى كل شيء، مجاعة شديدة في تلك المنطقة، وبدأ ليكون في الفاقة. 

15 وظف نفسه إلى رجل المحلية الذي أرسله إلى حقوله ليرعى الخنازير. 

16 ويتوق لملء بطنه من الخرنوب الذي كانت الخنازير تأكله، ولكن لا أحد قدم له أي شيء. 

17 ثم قال انه يعتقد: ‘كم عدد الموظفين والدي استأجرت ديك ما يكفي من الخبز وبالنسبة لي، وأنا هنا يتضورون جوعا حتى الموت! 

18  أنا ذاهب إلى أبي  وأقول له: الأب، لقد اخطأت الى السماء وضدك. 

19 وأنا لم يعد يستحق أن يسمى ابنك. يأخذني باعتبارها واحدة من عبيدك استأجرت « .

20  أنا بالتالي ترك  للذهاب إلى والده. كما انه كان لا يزال بعيدا،  ورأى والده له، وكان التعاطف، وركض ووقع على عنقه وقبله. 

21 الابن وقال له: « الأب، لقد اخطأت الى السماء وضدك. أنا لم يعد يستحق أن يسمى ابنك …  » 

22 فقال الأب لعبيده: « جلب بسرعة أفضل رداء ووضع. وضع الخاتم في إصبعه والصنادل على قدميه. 

23 خذ العجل المسمن، قتله، وتناول الطعام واللهو. 

24 لهذا كان ابني ميتا وحيا مرة أخرى، فقد ويتم العثور عليها.  »  وبدأوا العيد. 

25  وكان ابنه الأكبر في الحقل.  لدى عودته، عندما كان بالقرب من البيت سمع صوت الموسيقى والرقص.

26 ودعا واحد من الخدم وطلب ما كان يحدث. 

27 فأجاب: ‘أخوك هو العودة. وهاث أبيك قتل العجل المسمن، لأنه رأى ابنه مرة أخرى في صحة جيدة.  » 

28 ثم أصبح الابن الأكبر غاضبة ورفضت أن أذهب. وجاء والده من ومتوسل به. 

29 لكنه أجاب: « هناك سنوات عديدة لدرجة أنني أنا في خدمتكم في أي وقت دون عصوا الأوامر الخاص بك، ولكن كنت أبدا أعطاني الماعز الشباب للاحتفال مع أصدقائي. 

30 ولكن لما جاء ابنك هذا لك بعد أن أمضى الممتلكات الخاصة بك مع البغايا، وكنت قتلت العجل المسمن له! ‘ 

31 فأجاب الأب:  » ابني، كنت دائما معي، وكل ما هو لي هو لك .

32 وكان للاحتفال ونفرح، لأن أخاك كان ميتا وحيا مرة أخرى، فقد وجدت! « 

متى 15

 

الملك جيمس نسخة (نسخة الملك جيمس)

1 5  ثم جاء الفريسيين والكتبة ليسوع من القدس، وقال:

 لماذا تلاميذك التعدي على تقليد الشيوخ؟ لأنهم لا يغسلون أيديهم حينما يأكلون خبزا.

 فرد عليهم لماذا أنتم أيضا التعدي وصية الله بسبب تقليدكم؟

 لأن الله قال: أكرم أباك وأمك: و، هو الذي يلعن والده أو والدته ويطرح حتى الموت.

 واما انتم يقول، لمن فيقول لأبيه أو أمه، ما أنا يمكن أن تساعد لكم هو قربانا إلى الله ليست ملزمة لتكريم والده أو والدته.

 أنت وصية الله بسبب تقليدكم.

 المنافقين يي، حسنا فعلت إشعياء تنبأ لكم، عندما قال:

 هذا الشعب يكرمني بشفتيه، ولكن قلوبهم بعيدة عن لي.

9  ولكن عبثا يفعلون عبادة لي، لتدريس المذاهب وصايا الرجال.

10  ودعا الجمع وقال لهم اسمعوا، وفهم.

11  ليس ما يدخل الفم ينجس لرجل، ولكن ما يخرج من الفم هو ما ينجس رجل.

12  فتقدم تلاميذه، وقال له: أنت تعلم أن الفريسيين غضبوا، بعد أن سمعت هذه المقولة؟

13  فأجاب، لم زرعت في كل محطة سيتم اقتلاع أبي السماوي.

14  دعهم وحدها: أن تكون قادة الأعمى أعمى إذا قاد الأعمى أعمى، يسقطان معا في حفرة.

15  وكان بطرس قد أجاب وقال له: اشرح لنا المثل.

16  فقال يسوع: أنت أيضا، أنت لا تزال دون فهم؟

17  لا تفهم أن كل ما يدخل الفم يمضي إلى الجوف ويلقي بها في أسرار؟

18  ولكن ما يخرج من الفم تأتي من القلب، وهذا ينجس رجل.

19  لان من القلب تخرج أفكار شريرة قتل زنى فسق سرقة شهادة زور تجديف.

20  هذه هي التي تنجس رجل: ولكن لتناول الطعام بأيد غير مغسولة فلا ينجس رجل.

21  ثم ذهب يسوع من هناك وانصرف إلى نواحي صور وصيدا.

22  وهوذا امرأة كنعانية من تلك المنطقة له، يصرخ، « ارحمني يا سيد يا ابن داود! وشائكة ابنتي خطير مع الشيطان.

23  فأجاب لها لا كلمة واحدة، وجاء تلاميذه، وقال له بشكل قاطع: استبعاد لها، لأنها تبكي من بعدنا.

24  وقال: أنا لا أرسل الا الى خراف بيت إسرائيل.

25  ثم جاء أنها وسجد له قائلا: يا سيد، ساعدوني!

26  فأجاب، وليس تلبية ليؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب.

27  نعم، يا رب، وقالت، ولكن حتى الكلاب تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة أربابها « .

28  ثم قال لها يسوع يا امرأة، عظيم إيمانك أن عليها القيام به اليك كما تريد انت. وفي الوقت نفسه، شفي ابنتها.

29  وكان يسوع غادرت وجاء اقترب منه حتى بحر الجليل. أن تكون محمولة على الجبل وجلس هناك.

30  ثم جاء إليه جموع كثيرة، وكان معهم عرجاء، عمياء، بكماء، ويشوهون، والعديد من المرضى الآخرين. بدأوا في قدميه، وشفى منهم؛

31  بحيث الحشد تساءل لرؤية يتحدث البكم، وكلها شوهوا، والمشي عرجاء، والمكفوفين لرؤية: ومجدوا إله إسرائيل.

32  فدعا يسوع تلاميذه وقال: إني أشفق على الجمع، لأن الآن هم ثلاثة أيام بالقرب مني، وليس لديهم ما يأكلونه. أنا لن ترسل لهم بعيدا الصيام، لئلا تفوت قوات طريقهم.

33  وقال له تلاميذه: كيف نحصل على الخبز في البرية ما يكفي لملء كبيرة جدا وافر؟

34  سألهم يسوع، كم رغيفا يكون لك؟ سبتمبر قالوا، وقليل من صغار السمك.

35  فأمر الجموع ان يتكئوا،

36  أخذ الأرغفة السبعة والأسماك، وقدم الشكر، والفرامل، وأعطى لتلاميذه، الذين قاموا بتوزيعها على الحشد.

37  أكلوا جميعا وكانوا راضين، وسبعة سلال مملوءة من الشظايا التي تم خلفها.

38  إن الذين يأكلون كانت أربعة آلاف رجل ما عدا النساء والأطفال.

39  فأرسل بعيدا الجموع، وحصلت في القارب، وجاء الى سواحل المجدل.

متى 16

 

الملك جيمس نسخة (نسخة الملك جيمس)

16  وجاء الفريسيين والصدوقيين، واختبار له، طلبت منه أن يريهم آية من السماء.

 أجابهم يسوع: في المساء قلتم، وسيكون الطقس المعتدل، لأن السماء حمراء في الصباح و:

 سوف يكون هناك خطأ الطقس اليوم، لأن السماء حمراء وخفض. كنت تعرف كيفية تمييز مظهر من السماء، وأنت لا يمكن تمييز علامات الأزمنة.

 جيل شرير وفاسق يطلب آية، ولكن سوف تعطى أي علامة إلا آية يونان. ثم تركهم وانصرف.

 وجاء تلاميذه إلى الجانب الآخر، نسوا أن يأخذوا خبزا.

 فقال لهم يسوع انظروا وحذار من خمير الفريسيين والصدوقيين.

 ففكروا في أنفسهم قائلين: فذلك لأن ليس لدينا الخبز.

 وقال انه عندما ينظر يسوع: لماذا تفكرون في أنفسكم، وكنت قليل الإيمان، لماذا لا يوجد لديك الخبز؟

 هل أنت لا تفهم حتى الآن، وكنت لا تذكر خمسة أرغفة من ألفا وخمس وكيف العديد من سلال كنت حملوا؟

10  ولا سبع خبزات الأربعة آلاف وكيف العديد من سلال كنت حملوا؟

11  كيف لا نفهم أن هذا ليس عن الخبز الذي قلت لك عنه؟ حذار من خمير الفريسيين والصدوقيين.

12  ثم فهموا أنه لم مخمر الخبز قال للحفاظ عليه، ولكن تعليم الفريسيين والصدوقيين.

13  ولما جاء يسوع إلى نواحي قيصرية فيلبس سأل تلاميذه من يقول الناس أني أنا، ابن الإنسان؟

14  فقالوا: يقول البعض ان الفن انت يوحنا المعمدان، وآخرون إيليا، وآخرون إرميا أو أحد الأنبياء.

15  وقال له وأنت منهم، ولكن الذين تقولون إني أنا؟

16  فأجاب سمعان بطرس وقال انت هو المسيح ابن الله الحي.

17  أجاب يسوع وقال له طوبى لك يا سمعان بن يونا، لأنه ليس له لحم والدم الذي يعلن لك، لكن أبي الذي في السماوات.

18  وأنا أقول لك أنك بطرس وعلى هذه الصخرة سأبني كنيستي ، وأبواب الجحيم لن تقوى عليها.

19  أنا سوف أعطيك مفاتيح ملكوت السماوات: وانت سوف ربط على الإطلاق على الأرض يكون مربوطا في السماء، وكل ما تحلونه على الارض يكون محلولا في السماء.

20  حينئذ أوصى تلاميذه أن لا تخبر أحدا بأنه المسيح.

21  من ذلك الوقت ابتدأ يسوع يظهر لتلاميذه أنه ينبغي أن يذهب إلى أورشليم ويتألم كثيرا من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة، ويقتل، وأنه فإنه أثار في اليوم الثالث.

22  فأخذه بطرس إليه جانبا وابتدأ ينتهره قائلا، لا سمح الله، يا رب! هذا لا يحدث لك.

23  لكن تحولت يسوع وقال لبطرس، واحصل على اليك ورائي، والشيطان! انت جريمة فقال لي: لخاصتك الأفكار ليست أفكار الله، ولكن أولئك الرجال.

24  فقال يسوع لتلاميذه، إذا كان أي رجل سيأتي بعدي، دعه ينكر نفسه، ويحمل صليبه ويتبعني.

25  لأن كل من سوف ينقذ حياته سوف يفقدها، ولكن من يفقد بسببي سوف تجد ذلك.

26  لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟ أو ماذا يعطي الإنسان فداء عن نفسه؟

27  لان ابن الانسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذ يجازي كل واحد حسب أعماله.

28  وأنا أقول لك الحقيقة، فإن بعض من أولئك الذين هم هنا لا يذوق الموت قبل أن يرى ابن الإنسان آتيا في ملكوته.

ماثيو 11:28

تأتي لي، كل ما عليك الذين سئموا ومثقلة، وأنا أريحكم.

 

نحن أوقات النهاية ويسوع المسيح هو في طريق العودة.

عامي 2014 و 2015 ويبدو لي أن عامين خاصة جدا في حياة الرجل.

دعونا نعود إلى الرب تبين لنا تقسيم ويصرخون ضد إخواننا وأخواتنا!

نحن ذاهبون إلى التخلي عن الإيمان، والحب، والغفران والكنيسة!

سوف نستمر روتين حياتنا اليومية دون محاولة لإنقاذ أرواحنا، دون الحاجة إلى القلق حول إخواننا وأخواتنا الذين يعانون في العالم ودون أن يحاول أن يظهر متحدين في الكنيسة الرب.

العودة إلى الكنيسة الكاثوليكية من المسيحيين الإنجيليين والمنشقين الآخر هو ضرورة للجميع ليتم حفظها.

يسوع المسيح هو مخلصنا،

قوته هو حبه!

والحب له

وقال انه سيوفر لنا!

الشيطان يسوع المسيح، الشيطان

جميع الكنائس ليست صحيحة!

يتعرضون لسوء المعاملة الكثير من إخواننا وأخواتنا من قبل المرشدين الذين يتدربون على الطرق المؤدية إلى تدمير الروح.

هذا هو بيتر ونتائجه من خلال جميع خلفائه منذ 2000 سنة منذ يسوع المسيح أعطى كنيسته والرعاية لنشر الإيمان في العالم.

يسوع المسيح سيحكم عودته جميع أولئك الذين فشلوا في وزاراتهم، وأولئك الذين وجهت الإخوة والأخوات على الطرق دون المقبلة!

تعال إلى يسوع المسيح عن طريق الحفاظ على مضاءة جيدا شعلة إيمانك!

مرة أخرى على الطريق الصحيح، وأننا وجه يسوع المسيح!

العودة إلى الكنيسة، هو بيت الله على الأرض، والكنيسة هي بيت أبينا!

أعطى يسوع المسيح حياته على الصليب بالنسبة لنا للدخول.

جان 14-6

قال يسوع: أنا هو الطريق والحق والحياة. لا أحد يأتي الى الآب الا بي.

YOU GO BY PRIDE

يقرران 

يقيمون في الباب

الساعة تدق وعيد الفصح هو القريب!

يصلي، يصلي مرارا وتكرارا!

نصلي من أجل خلاص نفوسنا، وتلك من جميع إخواننا وأخواتنا الذين ضللوا عن الطريق الصحيح ونحن تتبع يسوع المسيح.

اسمحوا الحب والسلام من الله أن يكون معكم جميعا إخواني وأخواتي الحبيب وفي كل بيت مسيحي تحسبا من نشوة الطرب من الكنيسة لبعض أعتقد لهذا الموسم في نوفمبر 2014 وعودة على جبل الزيتون للآخرين أعتقد في سبتمبر عام 2015.

منتصر

Votre commentaire

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.